“top 10” التسونامي السوري.. من تسونامي “منورة” وحتى تسونامي “الشفافية”!

اليوم العالمي للتوعية بأمواج تسونامي.. يلي بيسبح ببحر الحياة السورية لا يخشى أمواج تسونامي البحر اللطيف جداً حتى في ليلة كانونية!

سناك سوري-رحاب تامر

تسونامي الأسعار، تسونامي التخفيضات، تسونامي الحنان (واااه يا حنان)، تسونامي الشفافية، تسونامي عطل الحكومة، تغص البلاد بأنواع كثيرة من “التسونامي”، الذي يصادف اليوم الثلاثاء، اليوم العالمي للتوعية بأمواج التسونامي، بينما يبدو أن هذا الحدث يستحق توب تن في بلادنا.

توب تن التسونامي السوري

1- تسونامي حكومة الأعطال!، يعيش المواطن السوري الموظف حالة من الغبطة والسعادة مع كل عطلة تمنحها الحكومة التي تبدو كريمة جداً بهذا الأمر بخلاف موضوع زيادة الراتب، (حتى إذا شي مناسبة صادفت بيوم عطلة بتعطي تاني يوم عطلة بدالها، وإذا اجت عطلة مناسبة بعد يوم دوام وقبلها عطلة رسمية كمان بتعطي اليوم يلي بالنص عطلة، وجخ يا موظف ووفر أجار طريق).

2- تسونامي التخفيضات، هي حالة جديدة من التسونامي فرضتها الأسعار المرتفعة، حيث يستخدم التاجر مصطلح تسونامي ليقنع الزبون بقوة التخفيضات، بينما يفاجئ الأخير حين يعاين الواقع بتسونامي من نوع آخر اسمه “تسونامي الفخ”، (يعني التخفيضات بتطلع يا دوب موجة صيف لا بتقدم ولا بتأخر).

3- تسونامي الحنان، وهو نوع منتشر بكثرة بين الشباب السوري على الفيسبوك، تجدهم حنونين، أكابر، لطيفين، جاهزين ليرسموا الابتسامة على وجه أي فتاة يقابلونها، تقول إحداهن: «والله من كتر مو زوجي مثالي عالفيس كنت ناوية ارجع حبوا من جديد».

4- تسونامي منورة، أيضاً ينتشر بشكل غير مسبوق على وسائل التواصل الاجتماعي، ولا تكاد فتاة تنشر صورة لها حتى تنهال عليها الـ”منورة” تلك، لدرجة تشعر فيها أن كل فتاة سورية مؤهلة لتكون مصدر طاقة كهربائية تغني الحكومة عن إرسال الكهرباء، تقول إحداهنّ: «بس حدا بعتلي منورة تلقائيا برد عليه لمبة، وكل ما قطعت الكهربا بفوت على ما سنجري وبستمتع بالنور فيه».

5- تسونامي تصريحات المسؤولين، يتسبب هذا النوع من التسونامي بإضفاء نوع من الابتسامة على وجه المواطن السوري، حيث لا يخلو حديثهم من بعض الدعابة وكأنهم يتقصدون استخدام أسلوب الصحافة الساخر لتمرير قراراتهم وآرائهم، ولنا في تصريح وزير المالية “مأمون حمدان” خير مثال حين قال: «الوزارة تدفع مع كل مطلع شمس و”فنجان قهوة” 3 مليارات ليرة سورية لدعم الخبز والكهرباء والمشتقات النفطية».

6- تسونامي إبر المخدر، وهو ما يثبت بالدليل القاطع أن الحكومة التي تطلق على نفسها اسم حكومة الفقراء، عبارة عن مجموعة من أطباء التخدير، يجيدون منح هذا النوع من العلاج بشكل غاية في الدقة، المشكلة في هذا التسونامي أنه لم يعد يحدث أثراً (لقد تمسح جلد المواطن تماماً)، ولنا في تصريحات المسؤولين عن زيادة الراتب العام الفائت خير مثال يذكر.

7- تسونامي مكافحة الفساد بعد الحصول على وثائق، بدأ هذا النوع من التسونامي قبل عدة أعوام، وكان لا يشكل أي فارق في حياة المواطن السوري الذي كان يدرك أنه مجرد تصريحات إعلامية تستهدف الخارج لتبدو البلاد بأبهى حللها، مؤخراً صار موضوع مكافحة الفساد أمر واقع بحسب التصريحات الحكومية لكن أي شخص يريد الحديث عنه عليه أن يبرز وثائق تثبت وجوده، فالمحسوس شيء والملموس شيء آخر، الحكومة كانت جادة جداً في هذا الأمر والدليل أن وزير الداخلية السابق “محمد الشعار” وحين لمس الفساد باليد قام على الفور بتحويل المتهم إلى القضاء، كما في حادثة الـ50 ليرة بمدينة “حلب”.

8- تسونامي الشفافية، هو نوع جديد من التسونامي قديم وتجدد بعد تصريحات رئيس الحكومة “عماد خميس” أن المواطن السوري تواق للمعرفة، وأقرّ بأحقية امتلاكه تلك المعرفة، فطالب المسؤولين التعامل مع الملفات بشفافية مطلقة، حتى أن المسؤولين بعد هذا الحدث صاروا يستخدمون كلمة شفافية في كل تصريح لهم، لدرجة تحولت أعمال الحكومة إلى درجة من الشفافية تكاد لا تُرى أبداً.

9- تسونامي الأزمات المعيشية، ليس بالنوع الجديد فهو مستمر منذ ما قبل الحرب السورية عام 2011، لكن أمواج هذا النوع تغذت كثيراً مؤخراً سواء من الفساد أو استمرار الحرب والحصار، فبات المواطن السوري يعيش يومه وهو منتظر لأزمة جديدة، أزمة غاز، أزمة بنزين، أزمة مازوت، أزمة نقل..الخ، يقول المواطن “غرقان بالتسوناماتي السورياتي” لـ”سناك سوري”: «بمناسبة الحديث عن تسونامي الأزمات المعيشية، مش قادر أحلم إني فيق بيوم على خبر تسونامي التغيير الحكومي!».

10- تسونامي الأسعار، وهو يتربع على عرش كافة أنواع التسوناميات في البلاد، كل يوم يصادف مداً جديداً بدون أمل بأي جذر، والحل لدى الحكومة يتمثل بعبارة واحدة “السورية للتجارة“، (المشكلة إنو تسونامي الفوقية عند المواطن السوري ما عمتخليه يحس بخدمات ورخص موجودات السورية للتجارة).

هامش: يلي بيسبح ببحر الحياة السورية لا يخشى أمواج تسونامي البحر اللطيف جداً حتى في ليلة كانونية!.

هامش تاني: ما حكينا عن تسونامي الدولار، لأنو مجرد تسونامي وهمي.
يذكر أنه في ديسمبر 2015، أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة 5 تشرين الثاني/نوفمبر – اليوم العالمي للتوعية بأمواج تسونامي ويعتبر اليوم العالمي للتوعية بأمواج التسونامي من بنات أفكار اليابان، التي لديها تجربة مريرة تتكرر على مر السنين، وخبرات كبيرة متراكمة في مجالات مثل الإنذار المبكر بأمواج تسونامي، والعمل العام وإعادة البناء بشكل أفضل بعد وقوع الكارثة للحد من التأثيرات المستقبلية.

اقرأ أيضاً: السورية للتجارة تغير 11 مديراً … وتصف الحدث بـ “تسونامي”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع