6 مرشحين في حماة يشتكون عدم حضورهم جمع الأصوات

فرز الأصوات في حماة _ فايسبوك

المرشحون المحتجون: القاضي كان في منزله ورفض تلقّي الاعتراض

سناك سوري _ متابعات

وجّه 6 مرشحين لانتخابات مجلس الشعب السوري في “حماة” شكوىً لمحافظ “حماة” ذكروا خلالها أنهم حاولوا الاعتراض على العملية الانتخابية لكن القاضي كان غائباً.
وبحسب الشكوى التي تداولها ناشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي فقد قال المرشحون الستة “بديع الحسين” و”باسم الابراهيم” و”علي العموري” و”علي رستم” و”قصي الخازم” و”سليمان العلي” أن بعضهم حضر عملية فرز أصوات الناخبين المشاركين في التصويت إلا أنهم لم يحضروا عملية جمع الأصوات.
وأضاف المرشحون أنهم راجعوا المحافظة فلم يجدوا القاضي رئيس اللجنة الفرعية للانتخابات في “حماة” فلجأوا إلى مقابلة المحافظ الذي قام من جهته بالاتصال بالقاضي هاتفياً فتبيّن أنه في منزله بمنطقة “محرده” بريف “حماة” وقال عبر الهاتف أنه لا يحق للمرشحين الاعتراض لديه وأن الاعتراض يجب تقديمه إلى المحكمة الدستورية العليا في “دمشق” وفق ما ورد في الشكوى.

اقرأ أيضاً: حماة.. خسارة خنساء سوريا في الانتخابات البرلمانية

وينص قانون الانتخابات العامة في “سوريا” رقم 5 لعام 2014 ضمن المادة 12 على أن اللجان الفرعية تتولى البت في الطعون المقدمة إليها بشأن القرارات الصادرة عن لجان الترشح ولجان مراكز الانتخاب، ويوضّح القانون أن على لجان المراكز الانتخابية تدوين الشكاوى ووقائع العملية الانتخابية في محضر رسمي يرفع للجنة القضائية الفرعية.
أما اختصاص المحكمة الدستورية بحسب المادة 83 من القانون ذاته فيتعلق بتقديم المرشحين غير الفائزين طعونهم إليها بعد صدور نتائج الانتخابات خلال فترة لا تتجاوز 3 أيام على أن تصدر المحكمة قرارها بشأن الطعون خلال 7 أيام من تاريخ انتهاء تقديم الطعون ويكون قرارها مبرماً بحسب القانون، علماً أنه وفي حالة مرشحي “حماة” فإن النتائج الرسمية لم تصدر بعد وأن شكواهم تتعلق بعدم حضور جمع الأصوات وليس طعناً بالنتائج.
يذكر أن مدينة “حماة” شهدت مظاهرة أمام مبنى المحافظة احتجّ خلالها المشاركون على طبيعة سير العملية الانتخابية.

اقرأ أيضاً: مظاهرات في حماة احتجاجاً على نتائج الانتخابات

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع