4 سنوات وحيداً بالبحر.. البحار محمد عائشة يجتمع بعائلته

البحار السوري مع عائلته-تويتر

أزمة البحار السوري محمد عائشة تنتهي

سناك سوري-متابعات

بصورة عائلية، احتفل البحار السوري “محمد عائشة” بوجوده في منزله مع عائلته في محافظة “طرطوس”، بعد 4 سنوات من الغياب، بينهم سنة ونصف أمضاها وحيداً على متن سفينة مهجورة وسط البحر.

البحار السوري وجه شكراً لكل من ساعده على تجاوز محنته، ونشر عدة صور تجمعه بالعائلة عبر صفحته الشخصية في تويتر.

بحار سوري يعمل في “مصر”، قال في تصريحات نقلها موقع “روسيا اليوم” دون أن يذكر اسمه، إن “عائشة”، وقّع على ورقة أصبح بموجبها حارسا قانونياً لسفينة، احتجزتها السلطات المصرية عام 2017 نتيجة انتهاء صلاحية شهاداتها، مضيفاً أنه تعرض لظلم كبير كونه تحول حارسا للسفينة بما يشبه الإجبار.

اقرأ أيضاً: محمد عائشة وحيداً بالبحر منذ 4 سنوات: وقعّت دون أن أعرف

المصدر قال إن البحار السوري بقي مدة عامين ونصف العام مع شخصين آخرين كانا يتناوبان معه في البقاء على السفينة، لكن ومنذ عام ونصف قضى كل وقته وحيداً باستثناء الخروج إلى الشاطئ ليحضر الطعام.

سرعان ما تدهورت صحة البحار السوري بسبب نقص الطعام، بحسب المصدر، مضيفاً أنه كان «من المفروض أن يحصل على تعويض من الشركة المالكة للسفينة (لأنه كان الوصي عليها)، ويوضح أنه من المفروض أن تباع السفينة بمزاد بعد الحجز، وينبغي أن يحصل محمد على نسبة عطالة، لأنه بقي كل تلك الشهور دون عمل، ووحيداً على السفينة».

وكان البحار السوري “محمد عائشة”، قد قال في تصريحات نقلتها شبكة بي بي سي، قبل نحو 17 يوماً، إن أزمته انتهت وهو في طريقه إلى بلده “سوريا”، وأضاف: «أشعر وكأنني خرجت للتو من السجن، أخيرا سأجتمع مع عائلتي وأراهم مجدد».

وكانت قصة “عائشة” قد تفاعلت مؤخراً، عقب تسليط الصحافة الضوء عليها، وربما يكون سبباً مباشراً لحل أزمته التي استمرت 4 سنوات دون أن يكترث لمأساته أحد.

اقرأ أيضاً: السوريون الذين ركبوا على متن التايتنك

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع