وفد الأمم المتحدة يعرض على نازحي “الركبان” الخروج نحو مناطق سيطرة الحكومة

وفد الأمم المتحدة-ناشطون

هل تنتهي مأساة مخيم “الركبان” هذه المرة؟

سناك سوري-متابعات

تستعد الأمم المتحدة لإجراء استبيان في مخيم “الركبان” على الحدود السورية الأردنية العراقية، لعدد النازحين في المخيم والمكان الذي يرغبون في الخروج إليه.

ولهذا الغرض وصل وفد من الأمم المتحدة والهلال الأحمر السوري في موكب ضم 35 سيارة، إلى منطقة الـ55 القريبة من المخيم، للاجتماع مع المجلس المحلي وممثلي المخيم، للبحث في تحديد مصير النازحين السوريين في “الركبان”.

ووفقاً لما نقلت وسائل إعلام عن مصادر محلية فإن الوفد أبلغ المجتمعين معه بنيتهم إجراء استبيان لعدد ساكني “الركبان”، وتحديد الوجهة التي يرغبون الخروج نحوها، بالإضافة إلى إمكانية خروجهم إلى منازلهم في مناطق سيطرة الحكومة والأسباب التي يمكن أن تحول دون تحقيق هذا الأمر.

وأكدت المصادر أن الوفد أبلغ النازحين بأن هذه الزيارة ليست لتقديم المساعدات، إنما فقط تأتي بهدف تقييم الأوضاع في المخيم وإحصاء أعداد الذين يريدون المغادرة نحو مناطق سيطرة الحكومة، والذين يريدون البقاء في المخيم.

اقرأ أيضاً: “مغاوير الثورة” يجند شباب “الركبان” لمساعدة القوات الأمريكية!

الحالات الطبية الحرجة والأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة الراغبين بمغادرة المخيم ستكون لهم الأولوية في المغادرة، وفقاً لحديث الوفد في الاجتماع، في حين ذكرت المصادر أن الوفد تعهد بإجراء لقاءات مع الذين لا يرغبون الخروج من “الركبان” لمعرفة احتياجاتهم، ليتم طرحها لاحقاً على الدول الداعمة التي لها حرية الاختيار بين تقديم الدعم لهم أو لا.

ويعاني نازحو المخيم من أوضاع مآساوية صعبة، حيث يفتقدون لأدنى متطلبات الحياة، بينما تقول الحكومة السورية إن الولايات المتحدة الأميركية تحاصر المخيم.

اقرأ أيضاً: نازحو “الركبان” يخرجون نحو “حمص” والأمم المتحدة تحتاج مساعدة!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع