وفدا الحكومة والمعارضة يتبادلان الاتهامات بتعطيل اجتماعات اللجنة الدستورية

الاجتماع الأول للجنة الدستورية _ انترنت

اجتماعات اللجنة الدستورية تفشل في الانعقاد لليوم الثالث على التوالي

سناك سوري _ متابعات

أخفقت اللجنة الدستورية المصغرة في البدء باجتماعاتها لليوم الثالث على التوالي، وسط تبادل للاتهامات بالتعطيل بين وفد الحكومة ووفد المعارضة.

ولم تنجح محاولات المبعوث الدولي الخاص بسوريا “غير بيدرسون” في تقريب وجهات النظر بين الطرفين لإقرار جدول أعمال تنطلق على أساسه اجتماعات الجولة الثانية التي أشرفت على انقضاء مدتها ولم يتبقَّ سوى يومين لنهايتها.

وفد الحكومة السورية يتمسك بمقترحه المعنون بـ”المرتكزات الوطنية” لإقراره كجدول أعمال، فيما يصرّ وفد المعارضة على مقترحه حول البدء بمناقشة مقدمة الدستور والمبادئ الأساسية، في الوقت الذي يتبادل فيه الطرفان الاتهامات بالتعطيل.

وقال الرئيس المشترك للجنة الدستورية “أحمد الكزبري” الذي يترأس الوفد الحكومي إن وفد المعارضة يحاول فرض شروط مسبقة على الاجتماعات، مضيفاً في تصريحات صحفية أن ما يجري دليل على عدم جدية الطرف الآخر.

اقرأ أيضاً: اجتماعات اللجنة الدستورية لا تزال معلقة وتبادل الاتهامات بالعرقلة!

وأشار “الكزبري” إلى أن وفد الحكومة السورية يريد أن يتلقّى رأي الوفد المعارض بالنقاط التي يطرحها دون وضع شروط مسبقة، منوّهاً إلى أن أي سوري يدين بشكل بديهي الاحتلال والمشاريع الانفصالية، في إشارة منه إلى إحدى بنود المقترح الحكومي المتعلقة بإدانة العدوان التركي.

من جهته قال الرئيس المشترك للجنة “هادي البحرة” رئيس وفد هيئة التفاوض المعارضة إن الوفد المعارض قدّم مقترحاً ثالثاً ومختصراً لبدء اجتماعات اللجنة، ويضم المقترح مناقشة المبادئ الأساسية للدستور بما فيها المرتكزات والثوابت الوطنية.

واتهم “البحرة” الوفد الحكومي بتعطيل الاجتماعات عبر الامتناع عن المباشرة بمناقشة المبادئ والمواد الدستورية، مشيراً إلى أن الوفد الحكومي خالف القواعد الإجرائية المتفق عليها عبر مغادرته مقر “الأمم المتحدة” قبل الاستماع إلى المقترح الثالث للوفد المعارض.

تصريحات الطرفين كشفت عن تصعيد كلامي في الخطاب المتبادل وتراشق للاتهامات بالمماطلة والتعطيل، فيما بدا مؤشراً على فشل وشيك للجولة الحالية التي مرّت 3 أيام على انطلاقها دون النجاح بعقد أي اجتماع، بينما لا يتلقى المواطن السوري الرازخ تحت سياط الحرب والأوضاع المعيشية المزرية أي إشارات إيجابية لإنطلاق أعمال الجولة الثانية من اللجنة الدستورية.

اقرأ أيضاً: توقف مفاجئ لاجتماعات اليوم الأول للجنة الدستورية!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع