وفاة وليد المعلم.. عميد وزراء الحكومة السورية

الوزير الراحل وليد المعلم-انترنت

الحكومة السورية تنعي وزير الخارجية والمغتربين “وليد المعلم”

سناك سوري-دمشق

توفي وزير الخارجية والمغتربين، “وليد المعلم”، فجر اليوم الإثنين في العاصمة “دمشق”، على أن يشيع جثمانه من مستشفى “الشامي”، عصر اليوم، وتقام الصلاة عليه في جامع “سعد بن معاذ”، قبل أن يتم دفنه في مقبرة “المزة”.

وبحسب ما جاء في صفحة الحكومة الرسمية بالفيسبوك، فإن الوزير الراحل من مواليد “دمشق” 1941، درس في المدارس الرسمية من عام 1948 ولغاية 1960، وحصل على الشهادة الثانوية والتحق بجامعة “القاهرة” وتخرج منها عام 1963 بشهادة بكالوريوس اقتصاد،

“المعلم”، التحق بوزارة الخارجية عام 1964 وعمل في بعثات، “تنزانيا”، “السعودية”، “إسبانيا”، “إنكلترا”، وتم تعيينه عام 1975 سفيراً في “رومانيا”، حتى 1980، حيث عيّن مديراً لإدارة التوثيق والترجمة في وزارة الخارجية من عام 1980 ولغاية 1984 ثم مديراً لإدارة المكاتب الخاصة من عام 1984 حتى عام 1990.

اقرأ أيضاً: “المعلم”: الكلام عن دساتير جاهزة مرفوض، ولا مانع من وضع دستور جديد

الوزير الراحل عمل سفيراً لدى “الولايات المتحدة”، من عام 1990 حتى 1999، ثم معاوناً لوزير الخارجية مطلع عام 2000، وشغل منصب وزير الخارجية عام 2006، وتمت تسميته نائباً لرئيس الحكومة ووزيراً للخارجية منذ عام 2012، وحتى وفاته اليوم الإثنين.

للوزير “المعلم”، 4 مؤلفات هي، “فلسطين والسلام المسلح 1970″، “سوريا في مرحلة الانتداب من عام 1917 وحتى 1948″، “سوريا من الاستقلال إلى الوحدة من عام 1948 وحتى 1958″، “العالم والشرق الأوسط في المنظور الأميركي”.

كما ذكرت صفحة الحكومة، أن الوزير الراحل متزوج وله 3 أولاد، وتقبل التعازي للرجال والنساء في صالة السعادة، أيام الثلاثاء والأربعاء والخميس الـ 17 والـ 18 والـ 19 من تشرين الثاني من الساعة السادسة حتى التاسعة مساءً.
يذكر أن وليد المعلم حضر مؤتمر اللاجئين الذي أقيم في دمشق قبل أيام حيث كان آخر ظهور عام له، و”المعلم” يلقب بعميد الوزراء نظراً لكون أقدم وزير في الحكومة السورية الحالية.

اقرأ أيضاً: من هو وليد المعلم وزير الخارجية والمغتربين في الحكومة السورية؟

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع