وفاة الدكتور عبد الغني مكي متأثراً بإصابته بالكورونا في إيطاليا

وفاة ثاني طبيب سوري في إيطاليا بسبب “كورونا”

سناك سوري – متابعات

توفي أمس الثلاثاء 24 -3 -2020  الطبيب السوري المُقيم في إيطاليا، الدكتور “عبد الغني مكي”، بعد إصابته بعدوى فايروس “كورونا” المستجد، بحسب الصفحة الرسمية لـ “المنتدى الإسلامي في إيطاليا” على “فيسبوك”، ليكون بذلك ثاني طبيب سوري يخسر حياته بسبب “كورونا” في إيطاليا، بعد الدكتور “عبد الستار عيروض” الذي توفي قبل خمسة أيام إثر إصابته بـ “كورونا”.

أحد أقرباء الطبيب، وهو “محمد بهاء مكي” نشر خبر الوفاة على صفحته “فيسبوك” وأرفقها بصورة للطبيب “عبد الغني مكي” وصورة لغلاف كتابه “فواكه الجنة” الذي أصدره الطبيب السوري بالعربية والإيطالية للصغار والكبار، وكتب «البقاء لله..رحمك الله ابن عمنا الغالي..الدكتور عبد الغني مكي».
مختلف المصادر التي نعت الطبيب الراحل لم تذكر كيف انتقت إليه العدوى، وإذا ماكان أصيب أثناء عمله في الطب.

اقرأ أيضاً: وفاة أول سوري مصاب بفايروس كورونا

وكان أول مواطن سوري خسر حياته تحت تأثير الإصابة بفايروس “كورونا” هو الطبيب السوري “عبد الستار عيروض”، الذي انتقلت إليه العدوى من أحد المرضى في “إيطاليا” التي درس فيها الطب، وعمل فيها لأكثر من 50 عاماً.

وبحسب “المعهد العالي للصحة” في إيطاليا، إن حوالى 4824 عاملا ًفي مجال الصحة أصيبوا بالوباء، وهو ضعف عدد المصابين بصفوف العاملين في الطواقم الطبية بالصين.

اقرأ أيضاً: كورونا…لماذا تدهورت إيطاليا التي تمتلك آلاف غرف العناية؟

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع