الرئيسيةتقارير

وعود حكومية بتحسن واقع الكهرباء.. هل تتحقق هذه المرة

3 وعود بتحسن الكهرباء و3 مهل زمنية محددة.. معقول تظبط هالمرة؟

كثفت الحكومة مؤخرا، من وعود تحسين الكهرباء ابتداء من شهر آذار ونيسان القادمين، وذلك بعد تقنين قاسي بنظام 5 قطع مقابل ساعة تغذية واحدة وأحيانا نصف ساعة، مستمر منذ عدة أشهر في عموم المحافظات السورية، “قولكن هالمرة بتظبط؟”.

سناك سوري – دمشق

وزير الكهرباء السوري “غسان الزامل” وعد خلال لقاء مع قناة الميادين، مطلع شباط الحالي، أنه سيتم تحسين وضع الكهرباء مع بداية شهر نيسان القادم.

بدوره مدير عام كهرباء “اللاذقية” المهندس “جابر عاصي” قال في تصريحات خلال حوار مع صحيفة الوحدة في الثامن من شهر شباط الجاري أنه ومع بداية شهر آذار القادم، سيلحظ المواطن تحسناً مقبولاً بواقع الكهرباء بسبب ارتفاع درجات الحرارة وانخفاض الأحمال إضافة إلى تحسن على مستوى التوليد فمجموعات التوليد يتحسن أداؤها بعد انقضاء فترة الشتاء.

وقبل تلك الوعود، تحديدا في الشهر الأخير من عام 2021 الفائت، وعد رئيس الحكومة “حسين عرنوس”، بتحسن وضع الكهرباء في البلاد، مع بداية النصف الثاني من العام 2022 الجاري، أي مع بداية شهر حزيران القادم.

اقرأ أيضاً: عرنوس: تحسن الكهرباء سيبدأ منتصف العام القادم

ومع تكرار الوعود والتي حدد مطلقوها مواعيد مختلفة ينتظر السوريون قدوم المدد المحددة بفارغ الصبر، فإن لم تتحسن الكهرباء مع بداية آذار، ربما تتحسن مع بداية نيسان، وإن لم تتحسن بداية نيسان قد تتحسن مع بداية حزيران، وفي حال لم تتحسن أبداً خلال تلك المهل المحددة، لا يمتلك السوريون سوى أن ينتظروا “وعوداً جديدة”.

يذكر أن وزير الكهرباء “غسان الزامل” كان قد أطلق بتاريخ 31 أيار من العام الماضي 2021 توقعاته لصيف 2021 وشتاء 2022 بما يخص الكهرباء، قائلاً إنه «من المتوقع أن يكون موضوع الكهرباء مقبولاً في الصيف، ومن المتوقع أن يكون الوضع في الشتاء القادم أفضل من الماضي لكن سوف يبقى هناك تقنين».

اقرأ أيضاً: وزير الكهرباء يُطلق توقعاته لصيف 2021 وشتاء 2022: كهرباء مقبولة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى