وزير لبناني: اللاجئون السوريون لا يعيشون بما يتناسب مع حقوق الإنسان!

وزير الدولة لشؤون الاجئين في "لبنان" "صالح غريب"

“غريب” يجب فصل ملف اللاجئين عن التجاذبات السياسية

سناك سوري-متابعات

أكد وزير الدولة لشؤون اللاجئين في “لبنان” “صالح غريب” أن ملف النزوح إنساني بامتياز يحاكي معاناة إنسانية يجب التوقف عندها، داعياً إلى إخراج ملف اللاجئين السوريين من التجاذبات السياسية.

“غريب” وهو الوزير الجديد الذي تم تكليفه بملف اللاجئين في الحكومة اللبنانية، قال خلال تسلمه لمهامه بحسب ما نقلت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية، إن «استمرار الأزمة قد أنهك النازح وقدرته على الاستمرار بالحد الأدنى من مقومات الحياة الكريمة. والأمس القريب كان أكبر دليل على فظاعة الوضع. من منا لم يتألم لرؤية الأم والطفل اللذين أحرقا ما يمتلكان وهو القليل كي يتقيا قساوة البرد والشتاء. من منا لم يشعر بالتضامن مع النازح الذي فقد خيمته جراء الرياح والعواصف».

الوزير اللبناني أكد أنه انطلاقاً من هذه الظروف فإن سياسة الوزارة الجديدة في الحكومة اللبنانية «هي سياسة انفتاح على الآخر وشراكة مع جميع العاملين في هذا الملف، بغية حماية النازح والحفاظ على كرامته، من دون المساس بمصلحة لبنان واللبنانيين».

اقرأ أيضاً: لبنان: شبان لبنانيون يحرقون مخيماً للاجئين في عكار

ودعا لإخراج ملف اللاجئين السوريين من التجاذبات السياسية، وإلى «ضرورة العمل على العودة الكريمة والآمنة التي يجب أن تحفظ سلم وأمن وكرامة هذا النازح، حيث أن الكرامة لا لون لها ولا هوية، بالتوازن مع العمل لتحسين أوضاعهم، وفي الحالتين سوف نعمل بهدوء وبشكل واقعي وعملي».

الوزير اللبناني أكد على ضرورة «تكاتف جميع الجهات الدولية المانحة والمنظمات المتخصصة والصناديق العربية لزيادة دعمها للبنان، بهدف التخفيف من معاناة هؤلاء النازحين الذين لا يتمتعون بالعيش اللائق، بما يتناسب مع حقوق الانسان»، لافتاً إلى أنهم سيقدمون «رؤية تحاكي ملف النزوح، وتستند الى رفض التوطين أو الاندماج في المجتمعات المضيفة، والى العودة الآمنة، ولتحديد آلية تنسيق عودة النازحين مع الضمانات المطلوبة».

هذا ويأمل اللاجئون في “لبنان” بظروف معيشية لائقة ريثما تتاح لهم العودة إلى مدنهم في “سوريا”، حيث يعانون من أوضاع معيشية مزرية تماماً.

اقرأ أيضاً: “باسيل”: الدولة السورية تستطيع تشجيع اللاجئين على العودة!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع