وزير سابق لوزير حالي: تأمين الوقود للكهرباء يحتاج مبادىء بالإدارة

“عمرو سالم” لابد من زيادة إسعافية للوقود المقدم لوزارة الكهرباء 

سناك سوري – متابعات

أكد وزير الاتصالات السوري السابق “عمرو سالم” ضرورة ايجاد حلول إسعافية للوقود المقدم لوزارة الكهرباء اللازم للتخفيف من التقنين الكهربائي خاصة في أيام الحر هذه.

“سالم” ومن خلال منشوره على صفحته الشخصية عبر فيسبوك والذي رصده سناك سوري، وبعد أن تمنى من وزير النفط عدم الانزعاج منه قال:«الموضوع (أي زيادة الوقود)، ليس اختصاصاً تقنيَاً او كيميائيَاً او جيولوجيَاً، بل مبادئ في الإدارة»، مشيراً إلى أن الاقتراحات لا تعني تقليلاً من شأن الآخرين، بل حرصاً عليهم وعلى بلدنا أولاً.

الوزير السابق شكر وزير الكهرباء الحالي على بيان الوزارة الذي شكرت فيه المواطنين لتحملهم التقنين والذي أوضح فيه أسباب زيادة التقنين وهي محدوديَة حوامل الطَاقة (الوقود اللازم للتوليد) بسبب العقوبات الاقتصاديَة، وزاد عليها ارتفاع درجات الحرارة التي تخفَض من إنتاج محطَات التوليد من الكهرباء.

اقرأ أيضاً:وزير أسبق يهاجم نائب ويتهمه بالحقد على الدين الإسلامي!

لكنه تابع مخاطباً وزير الكهرباء فقال :«بالنسبة لدرجات الحرارة، فصيف “سوريَا” حار في كلَ السنين وهي دوماً تتخطَى الأربعين درجة مئوية في الصيف، ولذلك فإنَ من الصواب القيام بتركيب معدَات التبريد وإن ارتفعت كلفتها لأن الفاقد خلال شهري تموز وآب كبير ويبلغ ٥٠% كما صرَح سيادة الوزير، أما بالنسبة لكلفة حوامل الطَاقة واستهلاكها للقطع الاجنبي والعقوبات الاقتصاديَة، فكما قلت أمس، إذا تمَ حساب كلفة مجموعات التوليد المنزليَة والصناعيَة والهدر في الكهرباء المجَانيَة في المناطق العشوائيَة والبطاريَات وقطع التبديل و كلفة وقود تلك المجموعات المنزليَة والصناعيَة، فسنجد أنَنا يمكن أن نجعل التقنين في حدوده الدَنيا أو إلغائه، أمَا بالنسبة للعقوبات الاقتصاديَة، فكما يصل كلَ ما ذكرت بالنسبة للمجموعات المنزليَة والصناعيَة ووقودها، يصل الوقود لمحطات التوليد التَابعة لوزارة الكهرباء».

و أصدرت وزارة الكهرباء في حكومة تصريف الأعمال أمس الثلاثاء بياناً أعربت فيه عن شكرها للمواطنين لتحملهم ظروف التقنين والانقطاع الكهربائي وأنها تقدّر معاناتهم بسبب زيادة ساعات التقنين في الأيام الأخيرة وحصول بعض الأعطال الطارئة الخارجة عن إرادتها.

يذكر أن معظم المحافظات السورية تشهد في الآونة الأخيرة زيادة في ساعات التقنين الكهربائي وسط حاجة مضاعفة للكهرباء في ظل الحر الشديد.

اقرأ أيضاً:وزارة الكهرباء تشكر المواطنين لتحملهم التقنين

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع