وزير الزراعة: هكذا يجب التعامل مع الأشجار المحروقة

حريق بأشجار الزيتون في أحد قرى اللاذقية

وزير الزراعة “محمد حسان قطنا”: سقاية الأراضي فوراً ثم تقليم الأشجار

سناك سوري-متابعات

قال وزير الزراعة “محمد حسان قطنا”، إن من أهم الإجراءات التي يجب على الفلاح الذي تعرضت أشجاره للحريق اتباعها، سقاية الأراضي المتضررة فوراً، كون جذور الأشجار لا تتأثر بالنار.

“قطنا”، أضاف في تصريحات نقلها الوطن أون لاين، أنه يجب أيضاً «تقليم الأشجار المتضررة تحت مستوى الضرر بحوالي 15-20 سنتيمترا فقط، وفي حال وصول الضرر إلى الجذر الرئيسي لابد من القيام بنشر الجزء المتضرر تحت نقطة الضرر بحوالي 10 سنتيمتر، وترك الأشجار لتعود للنمو بداية الربيع».

وأكد أن الوزارة ستستمر بتقديم كافة أنواع الأسمدة خلال فصل الشتاء وبداية الربيع القادم، «في الأراضي التي اقتصرت الأضرار فيها على الأوراق والأفرع الرفيعة، كذلك في الأشجار التي أضرارها على مستوى الجذع والتي ستنمو الربيع القادم، من الممكن دعمها بدفعة من الأسمدة الآزوتية المتوفرة مع ريها باستمرار».

اقرأ أيضاً: مهندس زراعي: لاتقطعوا أشجار الزيتون المحروقة قد تنمو بعد عامين

الإعلان عن إجراءات خطة التدخل لإحياء المناطق المتضررة من الحرائق، سيتم إعلانها رسمياً خلال اجتماع الحكومة الثلاثاء القادم، وفق “قطنا”، حتى «يصار إلى تنفيذها، لجهة تقديم الدعم الكامل للفلاحين لتعويضهم عن الأضرار، وإعادة إحياء الأراضي وزراعتها بالكامل».

وتعرضت محافظات “طرطوس”، “حمص”، “اللاذقية” لحرائق أتت على مساحات واسعة من الأراضي المزروعة بالحمضيات والزيتون كذلك الأحراج، وكانت أكثرها كثافة وضرراً في “اللاذقية”، التي تضررت فيها أكثر من 28 ألف أسرة وملايين الأشجار كحصيلة أولية.

اقرأ أيضاً: قطنا يتحدث عن زراعات بديلة واتحاد الفلاحين سيقدم مستلزمات الإنتاج

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع