أخر الأخبار

وزير الداخلية التركي في سوريا بأول أيام العيد

محاطاً بصور أردوغان وأتاتورك …. صويلو في عفرين وأعزاز

سناك سوري _ متابعات

لسبب غامض، فضّل وزير الداخلية التركي “سليمان صويلو” أن يمضي أول أيام عيد الأضحى في “سوريا” بدلاً من “تركيا”.

وقالت وكالة “الأناضول” الرسمية التركية أن “صويلو” زار أمس الثلاثاء مدينتي “أعزاز” و”عفرين” بريف “حلب” الشمالي والخاضعتين لسيطرة قوات العدوان التركي، مصطحباً معه القائد العام للدرك التركي الفريق أول “عارف جتين” ووالي “كلس” “رجب صوتورك” ووالي “هاتاي” “رحمي دوغان” ومسؤولين أتراك آخرين.

وأشارت الوكالة إلى أن “صويلو” زار “مشفى الشفاء” في “عفرين” ومركزاً للمساعدات الإنسانية في المدينة، بالإضافة إلى ما يسمى “مديرية أمن عفرين” والتي تضم مسلحي الفصائل المدعومة تركياً، علماً أن المدينة لم تتمتع بأي أمنٍ منذ سيطرة العدوان التركي عليها مطلع العام 2018.

من جهة أخرى بدا لافتاً في الصور التي نشرتها “الأناضول” أن المقرات التي زارها “صويلو” لا تكتفي فقط برفع العلم التركي بل تضيف إليه صور الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” ومؤسس الجمهورية التركية “مصطفى كمال أتاتورك” على غرار المؤسسات الحكومية داخل “تركيا”.

تتريك مناطق الشمال السوري الذي بدأ مع بداية التدخل العسكري التركي لم يقف عند حدّ فرض اللغة والعملة ونشر المؤسسات الحكومية التركية وتربية الأطفال في المدارس على عقائد حزب “العدالة والتنمية” بل وصل إلى استثمار مناسبة العيد لإقامة زيارة وزير الداخلية، في خطوة ترمز إلى اعتبار “أنقرة” مناطق الشمال السوري جزءاً من أراضيها ويقوم “صويلو” على تفقدها.

اقرأ أيضاً:سياسة التتريك لا تنتهي.. العلم التركي على منشآت رسمية في “أعزاز” السورية

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى