وزير الخارجية الصيني … أول مسؤول أجنبي يستقبله الأسد بعد القسَم

الرئيس الأسد ووزير الخارجية الصيني _ صفحة رئاسة الجمهورية

اتفاق على مرحلة جديدة ومشاركة سوريا بمبادرة الحزام والطريق

سناك سوري _ دمشق

اجتمع الرئيس السوري “بشار الأسد” اليوم في “دمشق” مع وزير الخارجية الصيني “وانغ يي” وبحث معه العلاقات المشتركة بين البلدين، في أول لقاء للرئيس “الأسد” بعد أدائه القسم الدستوري صباح اليوم.

وأعلنت الرئاسة أن اللقاء شهد توافقاً من الجانبين على الانطلاق نحو مرحلة جديدة في تعزيز هذه العلاقات وفتح آفاق أوسع للتعاون الثنائي في كل المجالات بما يخدم مصالح البلدين والشعبين.
وأكد الرئيس “الأسد” أنّ “الصين” دولة قوية ولها موقع كبير ومهم على الساحة الدولية، و “سوريا” تتطلع إلى توسيع مجالات التعاون معها على مختلف الأصعدة بالاستناد إلى حضورها القوي وسياساتها الأخلاقية والتي تخدم معظم دول وشعوب العالم.

كما توجّه الرئيس “الأسد” بالشكر للدعم الذي تقدمه الصين للشعب السوري في مختلف المجالات، والمواقف المهمة التي تتخذها في المحافل الدولية دعماً لسيادة “سوريا” ووحدة أراضيها وقرارها المستقل.
وتم خلال اللقاء بحث مشاركة “سوريا” في مبادرة “الحزام والطريق”، حيث أكد وزير الخارجية الصيني اهتمام بلاده بمشاركة “سوريا” في هذه المبادرة نظراً لموقعها ودورها الإقليمي الهام، مؤكداً استمرار بلاده في دعم الشعب السوري في حربه ضد الإرهاب ومواجهة الحصار و العقوبات اللا إنسانية المفروضة عليه، والوقوف ضد التدخل في الشؤون الداخلية للشعب السوري وكل ما يمس سيادة سورية ووحدة أراضيها.
ونقل الوزير الصيني للرئيس “الأسد” تهاني الرئيس “شي جين بينغ” بالفوز في الانتخابات الرئاسية، معتبراً أن نجاح هذا الاستحقاق يدل على انتصار الشعب وعزيمته الثابتة في مقاومة كل التحديات ومحاولات الهيمنة التي يتعرض لها وفقاً لرئاسة الجمهورية.

يذكر أن الوزير الصيني وصل صباح اليوم إلى “دمشق” وكان في استقباله وزير الخارجية السوري “فيصل المقداد” في زيارة هي الأولى من نوعها للوزير “يي” إلى “سوريا”.

اقرأ أيضاً:وزير الخارجية الصيني يزور سوريا يوم القسَم الرئاسي

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع