وزير ألماني: سحب اللجوء ممن يزور “سوريا”

لاجئون سوريون في ألمانيا

وزيرالداخلية الألماني: نراقب الوضع في سوريا وسنعيد طالبي اللجوء

سناك سوري- متابعات

رأى “هورست زيهوفر” وزير الداخلية الألماني أنه يتعين على السلطات الألمانية حرمان أي شخص سوري من وضعه كلاجئ في حال ثبت ذهابه بانتظام إلى “سوريا” خلال العطل.

“زيهوفر” اعتبر أن «من يزور بلده بانتظام بعد هروبه منه، لا يمكن أن يدعي أنه تعرض للاضطهاد»، (ما حدا فيه عالسوريين بنوب).

السياسي الذي يوصف بالمحافظ أكد في حديثه لصحيفة “بيلد آم زونتاغ” أن السلطات ستدرس إلغاء وضع أي لاجئ وبدء إجراءات سحب لجوئه، إذا ثبت للمكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين أنه سافر لبلده الأصلي، مشيراً لقيام السلطات الألمانية بمراقبة الوضع في سوريا بشكل دائم، قائلاً: «سنعيد (طالبي اللجوء) إلى بلادهم إذا سمح الوضع بذلك».

وتتولى الشرطة الاتحادية في المطارات مهمة مراقبة اللاجئين الذين يشتبه بقيامهم بزيارة بلدانهم وتخبر المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين بأسمائهم.

يشار إلى أن مسألة ترحيل اللاجئين السوريين من “ألمانيا” قد بدأت تظهر منذ فترة، حيث أطلقت وزارة الداخلية برنامج “وطنك مستقبلك، الآن” الذي تحصل من خلاله العائلات التي تقرر العودة، على مساعدة مالية تصل لـ3000 يورو، و1000 يورو للأفراد للبدء بحياة جديدة وتأمين مسكن في وطنهم، بينما قامت السلطات بـإعادة أحد اللاجئين السوريين البالغ عددهم 700 ألف بحسب وسائل إعلام ألمانية، في حادثة تعتبر الأولى من نوعها في آذار الماضي.

اقرأ أيضاً: سوريا أصبحت أكثر أماناً.. ألمانيا تدرس ترحيل اللاجئين السوريين

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع