وزيرة سويدية تجادل أوغلو بشأن سوريا..واعتقال طبيب على حاجز

قروض ميسّرة وغراس مجانية للمتضررين من الحرائق …. أبرز عناوين الثلاثاء 13 تشرين الأول 2020

سناك سوري _ دمشق

تستعجل الحكومة وزاراتها لبدء عملية إعادة إصلاح وزراعة المناطق المتضررة من الحرائق، فيما خصص اتحاد الفلاحين نصف مليار ليرة لتأمين مستلزمات الفلاحين المتضررين الزراعية، فيما كشف وزير الزراعة عن توجه لمنح الفلاحين قروضاً ميسّرة وغراساً مجانية.

ولا تستعجل الدول الضامنة لمسار “أستانا” أمرها بشأن عقد جولة جديدة من المباحثات بشأن “سوريا”، فيما أثارت وزيرة الخارجية السويدية سجالاً مع نظيرها التركي في “أنقرة” بسبب دعوتها لانسحاب قوات العدوان التركي من “سوريا”.

ميدانياً اعتقل فصيل مدعوم تركياً طبيباً ومدير مشفى على حاجز في “عفرين” بينما اعتقلت “النصرة” قيادياً من حركة “أحرار الشام” في الوقت الذي اعتقل فيه فصيل “الحمزة” 40 عنصراً من مسلحيه بسبب رفضهم الذهاب إلى “أذربيجان”.

أما في الحسكة فبينما دارت اشتباكات بين فصيلين في “رأس العين”، كانت القوات الروسية تسيّر دوريتين في ريف “المالكية”.

عرنوس: سندعم المتضررين من الحرائق

طلبت الحكومة السورية خلال جلستها الأسبوعية من الوزارات المعنية الإسراع بوضع وتنفيذ الخطط لإعادة زراعة المناطق التي تعرضت للحرائق وإعادة الحياة الاقتصادية إليها.

وقال رئيس الحكومة “حسين عرنوس” أن الدولة ستقدم الدعم بمختلف أنواعه للمتضررين من الحرائق بما يسهم بإعادة إحياء الأراضي الزراعية وإطلاق مشاريع التنمية، لافتاً إلى أهمية التشاركية مع القطاع الخاص والمنظمات والاتحادات، واتخاذ إجراءات استباقية لمواجهة أي طارئ والتعاطي مع الإعلام بمسؤولية وشفافية وفق الصفحة الرسمية للحكومة.

بدوره أعلن المكتب التنفيذي للاتحاد العام للفلاحين تخصيص مبلغ 500 مليون ليرة لتأمين مستلزمات الفلاحين بما يخص إعادة تشجير واستثمار أراضيهم الزراعية في المناطق المتضررة من الحرائق.

اقرأ أيضاً: الرئيس الأسد: الدولة ستحمل العبء الأكبر في دعم المتضررين من الحرائق

قروض ميسّرة للفلاحين

قال وزير الزراعة السوري “محمد حسان قطنا” بأن الرئيس “الأسد” وجّه لمنح الفلاحين قروضاً ميسّرة بفوائد شبه معدومة وسيتم بحث إمكانية استثنائها من الفوائد.

وأضاف “قطنا” في تصريح لقناة “الإخبارية السورية” أنه سيتم توزيع الغراس المثمرة على الفلاحين لزراعة بدائل عمّا احترق من أشجارهم وتوفير الآليات اللازمة.

أستانا بين الضامنين وكورونا

أعلن ممثل المكتب الصحفي لوزارة الخارجية الكازاخية أن بلاده لا تستبعد احتمال عقد اجتماع جديد في العاصمة “نور سلطان” (أستانا سابقاً) حول “سوريا” قبل نهاية العام الجاري.

إلا أن عقد جولة جديدة بحسب المسؤول الكازاخي مرتبط برغبة الدول الضامنة “روسيا” و”تركيا” و”إيران” التي لم تبلغ “كازاخستان” رسمياً بأنها تريد عقد المؤتمر، كما أن الأمر مرهون أيضاً بالوضع الوبائي لفيروس كورونا في “كازاخستان” بحسب ما نقلت عنه وكالة “سبوتنيك” الروسية.

اقرأ أيضاً: اللاذقية.. ملايين الأشجار حُرقت.. و28 ألف عائلة تضررت كحصيلة أولية

وزيرة سويدية تنتقد تركيا في أنقرة

انتقدت وزيرة الخارجية السويدية “آن ليندي” السياسات التركية في “سوريا” و “ليبيا” وإقليم “قره باغ” والبحر المتوسط.

وخلال مؤتمر صحفي عقدته مع نظيرها التركي “مولود جاويش أوغلو” في “أنقرة” دعت “ليندي” إلى انسحاب قوات العدوان التركي من الأراضي السورية، متهمة الحكومة التركية بالسعي لتقسيم “سوريا” واضطهاد السوريين الكرد.

في المقابل استنكر “أوغلو” دعوة الوزيرة السويدية وقال إن “السويد” ترغب في أن تحل محل “تركيا” في “إدلب” لدعم الكرد على حد تعبيره.

اعتقال طبيب ومدير مشفى على حاجز

اعتقل مسلحو فصيل “الشرطة العسكرية” المدعوم تركياً طبيباً ومدير مشفى على حاجز عند مدخل “عفرين” بريف “حلب” الشمالي والخاضعة لسيطرة قوات العدوان التركي.

ووفق “المرصد السوري لحقوق الإنسان” المعارض فإن الأمر بدأ بمشادة كلامية بين الطبيب والعناصر الذين قاموا بالاعتداء عليه وعلى مدير المشفى وأطلقوا النار بين أقدامهم قبل أن يقوموا باعتقالهما واقتيادهما إلى جهة مجهولة.

اقرأ أيضاً: فوز برنامج الأغذية العالمي بجائزة نوبل.. سببه السوريين

مسلحون يرفضون الذهاب لأذربيجان

قام فصيل “فرقة الحمزة” المدعوم تركياً باعتقال 40 عنصراً من مسلحيه في منطقة “حوار كلس” بسبب رفضهم التوجه إلى “أذربيجان” وفق ما نقل موقع “عفرين بوست” المحلي.

وبحسب المصدر فإن المسلحين رفضوا السفر بعد خلافات مع قيادة الفصيل التي لم تسلّمهم رواتبهم وصادرت هواتفهم الشخصية ما دفعهم للاعتراض ورفض السفر ليقوم الفصيل باعتقالهم.

اعتقال قيادي من “أحرار الشام”

اعتقلت “جبهة النصرة” القيادي في حركة “أحرار الشام” “أبو بكر مغاوير” و3 من مرافقيه، وذكر موقع “نداء سوريا” المحلي أن السبب يعود لدعم “النصرة” قائد الحركة السابق “حسن صوفان” المقرب من زعيم “النصرة” “أبو محمد الجولاني” في الصراع الدائر داخل الفصيل بين “صوفان” وبين “مغاوير”.

فيما أصدرت “النصرة” بياناً قالت خلاله أنها لا تتدخل في الشؤون الداخلية لـ”أحرار الشام” وأنها أطلقت سراح المعتقلين لديها بعد طلب قائد الحركة “جابر علي باشا” ذلك.

اقرأ أيضاً: مجلس مدينة حلب يستأنف نقل القبور العشوائية

اشتباكات مسلحة في رأس العين

شهدت مدينة “رأس العين” بريف “الحسكة” الشمالي الغربي الخاضعة لسيطرة قوات العدوان التركي اليوم اشتباكات بين فصيلَين مدعومَين تركياً.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن اشتباكات مسلحة دارت بين عناصر فصيل “جيش الشرقية” من جهة وعناصر من فصيل “السلطان مراد” من جهة أخرى، وذلك بسبب خلاف بين عنصرين تحول إلى مواجهة بين الفصيلين داخل الأحياء السكنية للمدينة ما خلق حالة من الرعب في صفوف المدنيين.

دوريات روسية في الحسكة

سيّرت قوات الشرطة العسكرية الروسية اليوم دوريتين منفصلتين في منطقة “المالكية” بريف “الحسكة” الشمالي وفق موقع “فرات بوست” المحلي.

وذكر الموقع أن الدوريتين تجولتا في ريفَي “المالكية” الشمالي والغربي، وتوجهت إحداهما إلى قرية “عين ديوار” فيما توجهت الأخرى إلى قرية “قصر ديب”.

اقرأ أيضاً: إعفاء مسؤولين بالتبغ بعد حريق القرداحة.. والحكومة توقف المسابقات فجأة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع