وزيرا الداخلية والعدل يستمعان لهموم المساجين.. متى يأتي دور المعتقلين؟

آلاف المعتقلين لا يتاح لهم لقاء عوائلهم فكيف بـ وزيرين

سناك سوري-متابعات

قام وزير الداخلية “محمد الشعار” يرافقه وزير العدل “هشام الشعار” بزيارة إلى سجن دمشق المركزي، التقيا من خلالها السجناء واستمعا إلى همومهم ومطالبهم من أجل معالجتها، “لك عزيزي المواطن إن شالله مفكر إنو الحكومة بتنسى السجناء من زياراتها ومكرماتها؟!”.

ونتج عن الزيارة الإيعاز بتشكيل لجنتين واحدة ستشكلها “الداخلية” لمعالجة قضايا السجناء، وواحدة ستشكلها “العدل” للنظر بجميع الشكاوى المقدمة من السجناء.

اقرأ أيضاً:الجعفري: ملف المعتقلين مؤلم للطرفين.. المعارضة: نؤيد بحثه محلياً

وبينما حصل سجناء سجن دمشق المركزي على فرصة لقاء وزيرين وتشكيل لجنتين، يقبع مئات المعتقلين لدى الأجهزة الأمنية دون أي فرصة لهم لا بلقاء الوزيرين، ولا حتى الحلم بتشكيل لجنة من شأنها متابعة قضاياهم التي تزيد تعقيداً عن زملائهم في السجون المدنية، فهل تتمكن الحكومة من فعلها واقناع رؤوساء الأفرع الأمنية بإجراء زيارة للمعتقلين؟!، الله والمؤسسات الأمنية أدرى.

اقرأ أيضاً: رشا أمٌ تبحث عن هوية زوجها

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *