وزيران يتصديان لحل مشكلة لها حل واحد!

هل عجز مدراء الكهرباء والمياه عن حل مشكلة غياب المياه وقت تقنين الكهرباء.. فتدخل الوزيران؟

سناك سوري-دمشق

أرقت مشكلة غياب المياه بسبب التقنين الكهربائي في غالبية المحافظات السورية، الأهالي لفترة طويلة، دون أن يتم حل المشكلة حتى اللحظة، ما دفع وزيرا الكهرباء “غسان الزامل”، والموارد المائية “تمام رعد” لعقد اجتماع بهدف محاولة حل المشكلة.

الاجتماع الذي عقد اليوم الخميس، وحضره مدراء مؤسسات مياه الشرب وشركات الكهرباء بالمحافظات، وفق صفحة وزارة الموارد المائية الرسمية بالفيسبوك، تم التأكيد خلاله على «ضرورة التنسيق الدائم بين شركات الكهرباء ومؤسسات المياه لمعرفة الاستطاعة المتاحة في الشبكة واللازمة لتشغيل مضخات المياه وتوحيد برامج التغذية الكهربائية بما يتناسب مع برامج ضخ مياه الشرب، بالإضافة للتأكيد على ضرورة تأمين مخارج معفاة من التقنين لمحطات الضخ وفق الأولويات والامكانات المتاحة».

اقرأ أيضاً: التقنين الكهربائي يحرم بعض أهالي حماة من مياه الشرب 

وتتلخص المشكلة، بأن برنامج ضخ المياه يأتي بالتزامن مع التقنين الكهربائي، الذي تحتاجه المياه لتصل إلى منازل الأهالي، ما يحرمهم من المياه، التي يتزامن وقف ضخها لهم بالتزامن مع حضور الكهرباء، وهكذا، (بعبارة تانية مثلاً، دور حي بالمي بيكون من الساعة 3 للساعة 6، بس بهالوقت بتكون الكهربا مقطوعة ما بتوصل المي، يلي بيخلص دورهم فيها عالساعة 6 بتكون اجت الكهربا..الخ).

بالتأكيد إنها خطوة جيدة من الوزيرين لمحاولة حل مشكلة عانى منها غالبية المواطنين، لكن الحل المطروح بالتنسيق وتوحيد برامج التغذية، كان على الدوام الحل الذي طرحه مواطنون كثر، وهو أيضاً الحل الذي كان من المفترض بالمدراء المحليين تنفيذه بشكل مباشر، فما هي العوائق التي منعتهم، وهل كان الأمر يحتاج اجتماع وزيرين مع كافة المدراء للتأكيد على تنفيذ الحل، الذي ربما يكون الوحيد للمشكلة في ظل استمرار التقنين الكهربائي؟.

اقرأ أيضاً: هل نحتاج جنيف آخر للمصالحة بين مسؤولي المياه والكهرباء باللاذقية؟!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع