وزارة الصحة مستعدة لقبول المساهمات المعلنة لتشغيل مشفى سلحب

مدير صحة حماة سيتم تشغيل الطابق الأول في العام 2020

سناك سوري – متابعات

قال “جهاد باكورة” مدير صحة “حماة” إنه لم يتم:« رصد أي مبالغ خلال السنوات الماضية لتجهيز مستشفى سلحب (الشهيد صالح عبد الهادي حيدر)».
وأضاف “باكورة” خلال لقاء مع الفضائية السورية أمس أن الوزارة سوف:« تقوم بالعام 2020 بتشغيل الطابق الأول من المشفى كمركز توليد طبيعي إضافة لخدمات الصحة الإنجابية من لطاخة ومتابعة رعاية الحامل، وتنظيم أسرة، إضافة لصحة الطفل وعيادة تخصص الأذنية والعينية والعظام، أي سيتم تخصيص معظم مساحة الطابق الأول كعيادات تخصصية، إضافة إلى جراحة صغرى ومركز طوارئ وإسعاف وتخصيص سيارة إسعاف سريع لنقل الحالات التي لا يغطيها المشفى».

اقرأ أيضاً بين مؤيد ورافض لها حملة تطوع فيسبوكية للعمل في مشفى سلحب

“باكورة” قال إن:« الوزارة وسوريا عموماً يعانون نقص في الكوادر الطبية، لذلك سيتم العمل تأمين ما أمكن من الكوادر عن طريق المراكز الصحية الموجودة في المحافظة، من أجل تشغيل الطابق الأول».
كما أكد “باكورة” أنه يتم التنسيق مع وزارة التعليم العالي في موضوع تشغيل المشفى حالياً. بينما حاول معد البرنامج التواصل مع وزير التعليم العالي للتعليق على الموضوع إلا أن الأخير كان في اجتماع ولم يتحدث في البرنامج.
الوزراة تقبل كل المساهمات المعلنة على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي خلال اليومين الماضيين، حيث قال “سليمان مشقوق” مدير التنمية الادارية في وزارة الصحة: «تكلفة تجهيز المستشفى مرتفعة جداً. والوزارة تقبل المساهمات التي تم الإعلان عنها من قبل البعض خلال الأيام الماضية».
يذكر أن قضية المستشفى كانت قد أثارت جدلاً واسعا حول المستشفى الذي تم تشييده بمبادرة من الشيخ شعبان المنصور الذي قاد عملاً تطوعياً أثمر عن هذا الصرح الكبير الذي من المفترض أن يخدم مناطق واسعة في سهل الغاب الذي يضطر مواطنون للذهاب عشرات الكيلومترات إلى مصياف أو “القرداحة، جبلة” للعلاج.

اقرأ أيضاً الدولة مريضة هل يعالجها متطوعو مشفى سلحب؟

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع