وزارة الشؤون تتهم أبوين بدفع أولادهما إلى الشارع للتسول!

أطفال الشوارع في "دمشق"

أطفال الشوارع مأساة سورية جديدة والواضح أن لا حلول قريبة لها.. الشؤون ترمي المسؤولية على الأهل!

سناك سوري – متابعات

قالت رئيسة فريق رصد حالات التسول التطوعي في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل “فداء دقوري” إن الفريق وخلال جولة ميدانية له اكتشف 17 حالة تسول في شوارع “الحمرا  والجسر الأبيض وحديقة السبكي والحميدية وجسر الرئيس” بالعاصمة “دمشق”، مضيفة أن 6 أطفال من المتسولين هم أخوة.

“دقوري” قالت بحسب ما أوردت الزميلة “رولا السالم” في خبرها الذي نشرته صحيفة “تشرين” المحلية إن والدي الأطفال هم من يدفعونهم للتسول عبر تشغيلهم ودفعهم للشارع، مضيفة أنه يتوجب محاسبة الأب والأم بأشد العقوبات لكونها ليست المرة الأولى التي يقومان فيها باستغلال أطفالهما ودفعهما للتسول رغم امتلاكهما الأموال وعمارة طابقية وسيارة، “طب باعتبارها ليست المرة الأولى شو عملتو حتى ينردعو من أول مرة!”.

اقرأ أيضاً: وزارة الشؤون الاجتماعية: ملاحقة التسول ليس من اختصاصنا!

السؤال الذي يطرح نفسه بقوة ياترى بكل حالات التسول الأهل عميدفعوا أطفالهم، وأين دور وزارة الشؤون تجاه أولئك الأطفال الذين لا يملكون من أمرهم شيئاً، إذ يبدو أن الخلل يكمن في سعي الوزارة لإثبات أن الأهل هم من يرسلون أولادهم بدل الوقوف على مسؤولياتها تجاه أولئك الأطفال، وتحميل الأهل مسؤولياتهم تجاه دفع أولادهم للتسول.

الشوارع السورية اليوم تمتلأ بالأطفال الذين يبيعون البسكوت بدلاً من أكله، والأطفال الذين يمدون أيديهم للمارة بدل إمساك قلم في مدارسهم، وأياً تكن الحجج والظروف فإن المسؤولية الأكبر تقع على عاتق الشؤون الاجتماعية التي لم تتمكن بكل كوادرها من إيجاد حل لأولئك الأطفال حتى الآن.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع