وزارة الزراعة تكشف نتائج التحقيقات بقضية الحرائق

أراض محترقة في حماة_ فايسبوك

توقيف أشخاص ومصادرة سيارات في تحقيقات حرائق حماة

سناك سوري _ متابعات

كشفت وزارة الزراعة السورية اليوم النتائج الأولية للتحقيقات في ملف حرائق الأراضي الحراجية والزراعية في منطقتي “الغاب” و “مصياف”.

وبحسب صفحة “الإعلام الزراعي في سورية” فإن التحقيقات أظهرت أن الحريق الذي اندلع في ناحية “عين الكروم” كان بفعل فاعل وقد تمّ توقيف 3 أشخاص مشتبه بهم على ذمة التحقيق، ومصادرة 5 سيارات تنقل الأخشاب في “عين الكروم” قادمة من مناطق أخرى وفيها 7 أشخاص حيث تم تنظيم الضبوط بحقهم وتوقيفهم للتحقيق معهم.

وفيما يخص الحريق الذي اندلع في محمية “الشوح” في “اللاذقية” وامتد إلى المناطق الحراجية في “الغاب” وصولاً إلى “جورين” و “الفريكة” و”عين سليمو” و”نبل الخطيب” و”عين بدرية” و”شطحة” فإن التحقيقات أظهرت أن سببه إهمال أحد المواطنين في منتزه المحمية، حيث أشعل النار ولم يستطع السيطرة عليها وتم أيضاً التحقيق معه وتوقيفه.

اقرأ أيضاً: بعد انتقادات للأصدقاء.. إيران تشارك في إخماد الحرائق

أما الحريق الثالث الذي اندلع في موقع “الشيخ زيتون” وامتد نحو “بيرة الجرد” و “المجوي” و”المشرفة” في “مصياف” فقالت الوزارة أن سببه قيام أحد المواطنين بحرق مخلفات زراعية في أرضه إلا أن النيران امتدت إلى الأحراج، وتم توقيفه وتنظيم ضبط بحقه.

وختمت الوزارة بيانها بالقول أن التحقيقات جارية لمعرفة أسباب حرائق “عين حلاقيم” و”حزور” بريف “مصياف” والمناطق المحيطة بهما.

يذكر أن الحرائق الأخيرة تسببت بتحويل مساحات واسعة من الأراضي الحراجية والزراعية إلى رماد فيما بذل رجال الإطفاء والدفاع المدني جهوداً مضنية لإخماد الحرائق الضخمة، وشاركت أمس مروحيات من الجيش السوري لإطفاء حرائق “مصياف” المندلعة في تضاريس وعرة لا يمكن الوصول إليها سيراً أو عبر السيارات.

اقرأ أيضاً: الحرائق تتجدد وتخرج عن السيطرة… والجيش يتدخل

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع