ورشات الكهرباء تدخل إلى بلدة “الشريعة” فور استعادة الحكومة السيطرة عليها

من صفحة وزارة الكهرباء السورية

الورشات تبدأ تقييم الأضرار بهدف الإصلاح.. والخطة تأمين الكهرباء للقرى القريبة على أمل أن تصل لكل المناطق التي ماتزال المعارك تحرمها الخدمات العامة

سناك سوري – دمشق

دخلت ورشات وزارة الكهرباء بلدة “الشريعة” في ريف “حماة” الشمالي، فور سيطرة الحكومة السورية عليها مؤخراً عقب المعارك التي بدأتها “جبهة النصرة” قبل أسبوعين منذ انتهاء الجولة الـ12 من مفاوضات “أستانا”.

صفحة وزارة الكهرباء الرسمية على الفيسبوك ذكرت أن العمال والفنيين بدأوا تقييم أضرار محطة التحويل في “الشريعة”، بهدف إصلاحها لاحقاً حيث تعرضت لدمار وتخريب كبيرين خلال الحرب.

إصلاح المحطة سيؤمن التيار الكهربائي اللازم لتغذية عدد من محطات ضخ المياه في المنطقة إضافة لتأمين الكهرباء لمناطق “السقيلبية – شطحة – عين الكروم – الشريعة” كذلك إلى الريف الممتد من قرية “مرداش” حتى “جورين” بريف “حماة”.

تلك الخطوة تسجل لوزارة الكهرباء، وربما تكون الأولى من نوعها لمؤسسة رسمية، على أمل أن تكلل جهود العمال والفنيين والمختصين بالنجاح وتصل الكهرباء إلى كل المناطق التي ماتزال المعارك تحرمها من الخدمات العامة.

اقرأ أيضاً: “إدلب” تقدم للجيش السوري… ومصادر تقول إن المعركة للسيطرة على الطرق الحيوية

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع