هيئة مخيم “الركبان” ترفض إدخال حافلات نقل النازحين وتطلب وصاية التحالف الدولي!

سيدة سورية في مخيم الركبان_ انترنت

نعم للخروج بالشاحنات ولا للباصات

سناك سوري _ متابعات 

رفضت إدارة مخيم “الركبان” إدخال حافلات إلى داخل المخيم لنقل الراغبين بالخروج إلى مناطق سيطرة الحكومة السورية.

وأفادت هيئة العلاقات العامة والسياسية لـ”الركبان” في بيانها اليوم أن أعضاءها وافقوا بالإجماع على عدم السماح لوفد “الهلال الأحمر السوري” ولـ”مكتب الأمم المتحدة” بـ”دمشق” إدخال حافلات إلى المخيم لنقل الراغبين بالخروج منه.

حيث قال البيان أن الهيئة لن تسمح للحكومة السورية أن تستغل دخول الحافلات إلى المخيم لتضليل الإعلام العالمي وفق البيان، فيما دعت الهيئة إلى نقل الراغبين بالخروج عبر شاحنات إلى أطراف منطقة الـ 55 كم للوصول إلى مناطق سيطرة الحكومة السورية.

في حين طالب البيان وفدَ “الأمم المتحدة” بالتوقف عمّا سماه ابتزاز وضغط على الأهالي (يعني الطلعة بالباصات ضغط وبالشاحنات ما ضغط؟؟!)! بينما طالبت الهيئة في منشور عبر صفحتها على فايسبوك أن تقوم قوات “التحالف الدولي” الذي تقوده “الولايات المتحدة” بإنشاء قرية نموذجية لنازحي “الركبان” تحت رعاية ووصاية التحالف حسب تعبير الهيئة التي تثير تساؤلات حول الجهة التي نصّبتها وخوّلتها التحدث باسم سكان المخيم؟

اقرأ أيضاً:وفد الأمم المتحدة يعرض على نازحي “الركبان” الخروج نحو مناطق سيطرة الحكومة

جاء ذلك عقب إجراء وفد من “الأمم المتحدة” و”الهلال الأحمر السوري” زيارة للمخيم الشهر الماضي تم خلالها استطلاع آراء نازحي المخيم لتحديد أعداد الراغبين بالخروج إلى مناطق الحكومة السورية فيما لم تعلن “الأمم المتحدة” عن نتائج الاستبيان وسط تضارب في الأرقام بين تصريحات “مركز المصالحة الروسي” حول رغبة الآلاف بالخروج من المخيم من جهة مقابل إعلان هيئة العلاقات العامة والسياسية في المخيم أن 10% من النازحين فقط يرغبون بالخروج.

وحسب “الهلال الأحمر السوري” فإن المخيم يضم حالياً 13 ألف شخص، فيما أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة “ستيفان دوجاريك” في تموز الماضي أن 15600 شخص غادروا إلى مناطق سيطرة الحكومة السورية منذ آذار 2019.

يذكر أن مخيم “الركبان” الواقع عند منطقة المثلث الحدودي بين “سوريا” و”الأردن” و”العراق” يعاني من ظروف إنسانية صعبة نظراً لصعوبة وصول المساعدات إليه في حين تتهم الحكومة السورية القوات الأمريكية الموجودة في قاعدة “التنف” قرب المخيم بمحاصرة النازحين ومنعهم من مغادرة المخيم.

اقرأ أيضاً:“سوريا”.. أزمة طحين في “الركبان” وسعر الكيس تجاوز الـ28 ألف ليرة!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع