هيئة التنسيق: جهات أمنية منعت إقامة مؤتمر المعارضة بدمشق

مؤتمر صحفي لهيئة التنسيق عام 2011 _ انترنت

هيئة التنسيق: تلقينا تحذيرات عند منتصف الليل

سناك سوري _ متابعات

أعلنت “هيئة التنسيق” المعارضة اليوم أن السلطات السورية منعت عقد المؤتمر التأسيسي لتشكيل “الجبهة الوطنية الديمقراطية” الذي كان من المقرر عقده اليوم السبت.
وفي بيان نشرته الهيئة عبر صفحتها على فايسبوك، قالت أن المنع جاء من خلال اتصالات جهات أمنية لم تسمّها بشخصيات وقيادات مكونات مشاركة في المؤتمر منتصف ليل أمس الجمعة، مشيرة إلى أن التحذيرات خلال الاتصال لفتت إلى أن السلطات الأمنية لن تسمح بعقد المؤتمر لعدم حيازة المشاركين على ترخيص من “لجنة شؤون الأحزاب”.

واعتبر البيان أن الحكومة السورية انتظرت حتى الساعات الأخيرة قبيل انعقاد المؤتمر وتحركت كي لا تتاح أي فرصة للتحرك أو فعل شيء على حد تعبير البيان.

“هيئة التنسيق” حمّلت في بيانها الحكومة السورية مسؤولية أمن أعضائها في الداخل وطالبت بتدخل دبلوماسي ودولي وأممي لحفظ سلامتهم، ونوّه البيان إلى أن اللجنة التحضيرية لتشكيل “الجبهة الوطنية الديمقراطية” تعتبر نفسها في حالة انعقاد اجتماع مفتوح فيما تنسق عملها خلال الساعات والأيام القادمة لاتخاذ القرار المناسب على حد قولها.

يذكر أن الأمين العام لحزب “الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي” “أحمد العسراوي” أعلن الاثنين الماضي عن التحضير لعقد المؤتمر اليوم في “دمشق” لكنه قال أن المؤتمرين لا يملكون أي ضمانات من الحكومة السورية أو أي جهة أخرى لعقد مؤتمرهم، في حين ينصّ قانون “الأحزاب” في “سوريا” على ضرورة الحصول على موافقة من لجنة “شؤون الأحزاب” التي يرأسها وزير الداخلية لعقد أي مؤتمر أو اعتصام أو تجمع لقوى سياسية، علماً أن الحكومة السورية لم تصدر أي تعليق رسمي بشأن عقد المؤتمر أو منعه حتى الآن.

اقرأ أيضاً:الإعلان عن مؤتمر للمعارضة السورية في دمشق السبت القادم

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع