“هولاند” .. “روسيا وتركيا” قسمتا الأراضي السورية فيما بينهما

هولاند حزيناً .. أشعر بمسؤوليتي عما تشهده “سوريا”

سناك سوري – متابعات

حذر الرئيس الفرنسي السابق “فرنسوا هولاند” من أن “روسيا” و”تركيا” قسمتا الأراضي السورية فيما بينهما، مقابل عدم وضوح الرؤيا للرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”.(معاليك أميركا آخدة حصة بالشمال والشمال الشرقي كأنك نسيتها؟).

وأضاف “هولاند” في حديثه مع صحيفة “لوموند” الفرنسية: «أن الخطوط الحمراء” في “سوريا” لا تقتصر على “الأسلحة الكيماوية” فقط، ويجب أن يقام  حظر جوي فوق المناطق التي تسيطر عليها الفصائل المعارضة لوقف القصف على المدنيين والمستشفيات».

و”هولاند” (الذي خسر السلطة في الجمهورية الخامسة دون أن يترك أي أثر يغفر له شعبيته التي تدهورت داخلياً وخارجياً)، قال إنه يشعر بمسئوليته عن الأحداث التي تشهدها “سوريا”، دون أن يوضح طبيعة هذا الشعور ومنبته بعد شهور من مغادرة السلطة. جازماً أن الحل في هذا البلد يكمن في كيفية التصرف مع الرئيس الروسي “بوتين” بدلاً من الحديث في كيفية التصرف مع “الرئيس السوري”.(يمكن المسؤولية يلي حاسس فيها تجاه ماتشهده سوريا إن فرنسا ما أخدت قطعة من الجغرافية والاستثمارات حتى الآن مثل روسيا وتركيا وأميركا).

إقرأ أيضاً “فرنسا” تدعو “تركيا” للالتزام بالهدنة بعد استمرار عدوانها على “عفرين”

وأضاف:«إن عدم وضوح الموقف الأمريكي تجاه قضايا المنطقة، جعل موضوع الرد على التحركات الروسية في الشرق الأوسط يقع على عاتق أوروبا وحلف الناتو. علينا التحدث مع “فلاديمير بوتين”، ولكن ذلك ليس مبرراً لترك روسيا تقوم بتحركاتها دون أي رد فعل مقابل، وموقف الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” ليس واضحاً، ولا يمكن التكهّن به، ولذلك يتعيّن على “فرنسا”، و”أوروبا” و”الحلف الأطلسي” التحرّك». غامزاً بتقصير خلفه “إيمانويل ماكرون” اتجاه الأحداث الجارية في “سوريا”، وتنازله عن مطلب رحيل الرئيس السوري كما كان هو يطالب، ودون أن تنال “فرنسا” أي شيء وهي التي كانت تعتبر هذه الأرض من نفوذها الشرعي.

ولم ينسى “هولاند” قصف “تركيا” مندداً بالعملية العسكرية التي تقوم بها ضد المقاتلين الكرد في “سوريا” وانتقد تساهل الغرب إزاء “أنقرة”، وقال: «إذا كنت دعّمتُ الكرد في إطار التحالف الدولي، فليس لتركهم في الوضع الحالي».

يذكر أن الرئيس الفرنسي السابق، “فرانسوا هولاند”، قد حصل على جائزة “الكوميديا السياسية”، أو “السياسي الفرنسي”، الذي تميز بسمات كوميدية، خلال سنة 2017. وذلك بسبب الجمل المضحكة التي قالها طوال تواجده في “الإليزيه”

إقرأ أيضاً فرنسا تفضل محاكمة مواطنيها الدواعش داخل سوريا في حال وجود “العدل”!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *