أخر الأخبارالرئيسيةسوريا الجميلةيوميات مواطن

هواش هيكل.. السوري الذي يأكل بعرق جبينه

هواش هيكل يعمل 15 ساعة يومياً تحت أشعة الشمس الحارقة

يشكّل الأربعيني “هواش هيكل” أحد السوريين الذين يأكلون من عرق جبينهم. حيث يعمل على تأمين مصاريف عائلته وطفليه من ذوي الاحتياجات الخاصة. عبر صناعة “الكريبج” “اللِبن” تحت أشعة الشمس الحارقة لـ15 ساعة يومياً في ريف القامشلي.

سناك سوري _ عبد العظيم عبد الله

يعمل “هواش هيكل” منذ قرابة 30 عاماً في صناعة “الكربيج”، وحسب ماتحدث لسناك سوري، فأن طبيعة عمله تتطلب منه التواجد تحت أشعة الشمس حتى ينشف اللِبن.

يصمم “هيكل” القطعة الواحدة منها بقياس 10 سم وهو رقم ممتاز يعتبر ذات جودة عالية. بخلاف من يصنعها بسماكة ٨ سم أو أقل، كما يقول بزهوٍ كبيرٍ.

وأضاف أنه يتابع العمل الذي يستلزم 3 عمال لوحده، لعدم قدرته على دفع الأجور لهم. فلا تقلُّ يومية الواحد منهم عن 40 ألف، إلا أنه بحاجة ماسة لذلك المبلغ لإعالة أسرته فهو يبيع الكربيج بسعر قليل ليستطيع البيع.

يبدأ الرجل العمل عند الخامسة فجراً ويستمر حتى الثامنة مساءً، مع استراحة طعام لمدة ساعة واحدة فقط. يقول ويضيف أنه يصنع يومياً بين 150 إلى 200 لَبِنة، ويبيع الواحدة منها بسعر 1500 ليرة سورية فقط. إذ يعتبر هذا النوع من حجارة البناء أرخص بكثير من سعر البلوك العادي التي تبلغ سعر الواحدة منه نحو 3500 ليرة.

لا يستمر عمل الرجل على مدار العام، بل تعتبر مهنته موسمية تبدأ منذ اشتداد الشمس أواخر الربيع وتستمر حتى نهاية تشرين الأول من كل عام مع بداية الشتاء. الذي يتوجه خلاله للعمل بما يتيسر له من أعمال.

من محاسن “الكربيج” أو “اللِبن” أنه يمنح المنازل برودة في الصيف، لذا فإن الإقبال عليه جيد كما يقول “هيكل”. الذي يزاول مهنته على أطراف قريته “صافيا” بـ”ريف القامشلي“. مستعيناً بوجود نهر جاري بجانبه، الذي يحتاجه الناس كثيراً في موضوع صناعة اللبن.

زر الذهاب إلى الأعلى