هل نحتاج جنيف آخر للمصالحة بين مسؤولي المياه والكهرباء باللاذقية؟!

سناك سوري-اللاذقية

عبثاً يحاول المواطن إقناع مسؤولي المياه والكهرباء في اللاذقية بالتنسيق فيما بينهم لينعم بامتياز حضور الكهرباء والمياه معاً دون أن تنقطع إحداهما فتعكر صفو دقائق المواطن الكهربائية القليلة.

حيث علم سناك سوري أنه تم اليوم عكس فترات التقنين الكهربائي في عدد من أحياء المدينة، مما أثر على وصول مياه الشرب الى منازل المواطنين بسبب عدم التنسيق بين مؤسستي الكهرباء و المياه لإيصال التغذية الكهربائية في فترات ضخ المياه ماتسبب بأزمة مياه لدى المواطنين، والتي ستستمر حتى تقرر “المؤسستان” التنسيق فيما بينهما لحل المشكلة.

يذكر أن الأزمة السورية وصفت بأنها الأكثر تعقيداً في التاريخ، وعلى مايبدو فان أزمة التسيق بين المؤسسات الحكومية السورية تريد منافستها، فكلما قطعت المياه احتج المعنيون بأن الكهرباء هي السبب.

 

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع