هل تُرّحل ألمانيا السوريين عن أراضيها؟

السوريين في ألمانيا - انترنت

سياسي ألماني: حق السوريين بالحماية ينتهي عندما تصبح حماية السكان غير مضمونة

سناك سوري – متابعات

طالب سياسيون من “ألمانيا” برفع المنع الشامل عن ترحيل السوريين المقيمين في “ألمانيا” إلى “سوريا” على خلفية حادثة الاعتداء التي وقعت في مدينة “دريسدن” وذهب ضحيتها قتيل وجريح، من قبل مشتبه به سوري بدافع إسلامي متطرف.

اتفق السياسيون بدايةً على ترحيل السوريين المصنفين على أنهم خطيرين، بحسب ما ذكرته صحيفة “راينيشه بوست” الألمانية في عددها الأخير.

اقرأ أيضاً: ألمانيا تسحب حق اللجوء من آلاف السوريين

يقول “وزير الداخلية” في ولاية “بادن فورتمبيرغ” “توماس ستروبل” «إذا كانت هناك مناطق آمنة نسبياً في “سوريا”، فيجب على الأقل أن نكون قادرين على ترحيل الخطيرين والمجرمين الذين ارتكبوا جرائم خطيرة للغاية»، مطالباً حكومة بلاده «بتقرير محدث عن الأوضاع في “سوريا”».

“ستروبل” رأى أنه بعد الاعتداء الذي حدث في “دريسدن” مؤخراً «لا يستطيع أن يشرح لأحد أنه حتى المجرمين الذي ارتكبوا جرائم فظيعة لا يمكن ترحيلهم إلى “سوريا”».

من جهته، صرح “كريستوف دي فريس”، “عضو الاتحاد الديمقراطي المسيحي في البوندستاغ” لصحيفة “بيلد” أنه «يجب رفع حظر الترحيل في أقرب وقت ممكن حق اللاجئين في الحماية ينتهي عندما تصبح حماية السكان غير مضمونة».

بدوره، طالب عضو “البرلمان الألماني من الحزب الاجتماعي المسيحي” “مايكل كوفر” الحكومة الفيدرالية، بـ«وضع لائحة الترحيل موضع تنفيذ هذا العام، إن كان ذلك ممكناً، والتي تمكن من ترحيل المجرمين الخطيرين والإرهابيين إلى “سوريا”».

اقرأ أيضاً: توقيف طبيب سوري في ألمانيا بتهمة تعذيب معتقلين

يأتي ذلك على خلفية الاعتداء على سائحين اثنين من ولاية” راينلاند” بسكين وسط مدينة “دريسدن” ما تسبب بمقتل رجل عمره 55 عاماً من مدينة “كريفيلد” وإصابة أخر من مدينة كولن بجروح خطيرة. وتم إلقاء القبض على المشتبه به وهو سوري يبلغ من العمر 20 عاماً.

وسبق أن تم تمديد الحظر الذي يمنع ترحيل السوريين من “ألمانيا” إلى بلدهم بسبب الحرب من نهاية حزيران الماضي حتى نهاية العام الحالي 2020.

يذكر أنه عام 2012 فرضت “ألمانيا” حظرا على ترحيل السوريين إلى بلدهم ومنذ ذلك الحين يتم تمديد الحظر بانتظام.

اقرأ أيضاً: ألمانيا : الحكم على 3 لاجئين بتهمة قتل عناصر من الجيش السوري

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع