هل بدأت الشاحنات السورية بعبور العراق وصولاً لدول الخليج؟

مصدر في معبر “البوكمال” يوضح التفاصيل

سناك سوري-متابعات

قال مصدر مسؤول في معبر “البوكمال” الحدودي مع “العراق”، إنه لا جديد في حركة النقل والشحن من خلال المعبر، نافياً ما يتم تداوله عن فتح حركة الترانزيت أمام الشاحنات السورية، إلى الخليج عبر “العراق”.

المصدر أضاف في تصريحات نقلتها الوطن المحلية دون أن تذكر اسمه، أن الشاحنات السورية مايزال غير مسموح لها متابعة طريقها ضمن الأراضي العراقية، وتتم عملية مناقلة لحمولاتها إلى شاحنات عراقية لتنهي مهمة الشاحنات السورية عند الحدود وتعود أدراجها.

اقرأ أيضاً: الحكومة السورية تحرم دول الخليج من 150 طن بطاطا يومياً

حركة التبادل التجاري والعبور للشاحنات بين البلدين، ماتزال متدنية بحسب المصدر، مضيفاً أنها حالة طبيعية خلال الأشهر الأولى من كل عام، جراء عدم وجود الكثير من المحاصيل الزراعية، وقدّر عدد الشاحنات التي تعبر بشكل يومي من خلال المعبر بـ20 شاحنة، معظم حمولاتها من الحمضيات وبعض الفواكه، كذلك منتجات صناعية مثل المنظفات والألبسة وسواها، في حين تشمل البضائع القادمة من “العراق”، التمور وعجينة التمر، وغالبيتها عبارة عن ترانزيت نحو الأراضي اللبنانية.

وكانت وسائل أنباء عربية، ذكرت مؤخراً أن الحكومة العراقية ستسمح للشاحنات السورية العبور عبر الأراضي العراقية، للوصول إلى “الكويت” و”السعودية”، خلال أيام.

يذكر أن عضو مجلس إدارة الاتحاد السوري لشركات شحن البضائع الدولي، “حسن عجم”، قال شهر تشرين الثاني من العام الفائت، إن “السعودية” طلبت من “العراق”، تأمين طريق ترانزيت، يربط “سوريا” بالمملكة من خلال “العراق”.

اقرأ أيضاً: السعودية طالبت العراق بتأمين طريق يربطها بسوريا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع