هل أصبحت حمص مثالاً يُحتذى به كما وعد عماد خميس؟

صورة تعبيرية

بعد 8 أشهر على وعود جعل حمص مثالاً يُحتذى به.. أهلها يطالبون بترحيل الأنقاض!

سناك سوري-متابعات

بعد أكثر من 8 أشهر على وعود رئيس الحكومة المُقال “عماد خميس”، في جعل “حمص” مثالاً يُحتذى به، طالب أهالي المنطقة الشرقية بالمدينة، بإعادة ترميم المنازل المدمرة بفعل الحرب، وإعادة فتح الطرقات.

كذلك طالب الأهالي محافظ “حمص” “بسام بارسيك” خلال جولة قام بها أمس الأربعاء، بتأمين الكهرباء لعشرات العائلات العائدة إلى المدينة بعد نزوح دام سنوات نتيجة الحرب، وترحيل الأنقاض وزيادة ضخ كميات المياه إلى المنازل، وتخصيص سيارة إسعاف وتأمين محطة توليد أوكسجين، وفق ما ذكرت صحيفة البعث المحلية.

محافظ حمص خلال زيارته أحياء المدينة-صحيفة البعث

اقرأ أيضاً: “خميس”: سنجعل من حمص مثالاً يُحتذى به (غارت دمشق)

المحافظ أبدى استعداده للعمل على بذل الجهود بشكل مكثف لتحقيق المطالب، على حد تعبير الصحيفة، وشدد على ضرورة تنفيذ خطط المؤسسات والمديريات المعنية بما يخدم قضايا ومصالح المواطنين وفق برنامج زمني محدد، (لم يتم تحديده طبعاً).

مطالب الأهالي هذه لا يبدو أنها مبشرة لجهة قرب إعلان الحكومة “حمص” مثالاً يحتذى به كما وعدت نهاية العام الفائت، علماً أن تلك الوعود تتقاطع مع وعود جعل “حلب” “دبي” ثانية عام 2020، فهل تغيرت خطة الحكومة بتغير رئيسها، أم أنها كانت مجرد وعود حماسية تنتهي بطريقة كارثية دون تحقيق ما يضعف الثقة بالأداء الحكومي أكثر فأكثر.

اقرأ أيضاً: بعد نحو 7أشهر على الوعد.. هل عادت الكهرباء كالعام 2011؟

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع