أخر الأخباررياضة

هدف كامل كواية يشعل أزمة بين الوحدة وأهلي حلب

كواية تعرض للضرب فطرده الحكم لسبب غامض

عادت الاجواء المشحونة بين ناديي “الوحدة وأهلي حلب” إلى الواجهة من جديد، هذه المرة خلال مواجهة الفريقين ضمن المرحلة الثالثة من الدوري السوري الممتاز لكرة القدم التي استضافها ملعب الفيحاء.

سناك سوري _ متابعات

هدف التعادل لأهلي حلب كان بطل هذه المواجهة ، ففي الدقيقة الخامسة وأربعين سقط أحد لاعبي “الوحدة” على أرض الملعب فقام أحد زملائه باخراج الكرة لرمية تماس لعلاج زميله ليتفاجأ لاعبو البرتقالي بلعب الكرة سريعا من لاعبي الأهلي لينفرد “كامل كواية” بحارس المرمى ويسجل هدفا أشعل الخلاف.

هدف “كواية” لم يمر مرور الكرام في ارض الملعب فتعرض اللاعب لضرب من حارس “الوحدة” “خالد إبراهيم” ودخل الفريقان في شجار جماعي كانت نتيجته طرد “كواية” دون معرفة الاسباب،وسرعان ما انتقل التوتر إلى جمهور الفريقين واستمر حتى المؤتمر الصحفي للمدربين عقب المبارة.

مدرب “أهلي حلب” “ماهر بحري” أكّد أنه هو من طلب من “كواية” متابعة الهجمة، معتبراً أن إضاعة نادي “الوحدة” للوقت بعد تسجيله الهدف لم يكن أخلاقياً كذلك.

في المقابل أبدى مدرب “الوحدة” “عمار الشمالي” استغرابه واستنكاره للسلوك الذي أتى منه الهدف وقال أن هذا لا يحدث إلا في “سوريا”.

ولم تتاخر بيانات إدارة الفرقين بالصدور فاستنكرت إدارة “الوحدة” في بيانها ما وصفته بالتصرفات المنافية للأخلاق الرياضية ولمثل ومبادئ الاتحاد الرياضي، وقالت أنها تضع الحادثة برسم لجنة الانضباط والأخلاق في اتحاد الكرة والاتحاد الرياضي لاتخاذ الإجراء المناسب بحق المسيئين وفق تعبير بيانها.

إلا أن إدارة نادي “أهلي حلب” أعلنت أنها لن تقف مكتوفة الأيدي أمام تصرفات جماهير ولاعبي نادي الوحدة في مناسبات كثيرة سواء في الملاعب أو الصالات و سوف ترفع الكتب اللازمة للقيادة الرياضية مرفقة بكافة الوثائق، وطالبت القيادة الرياضية أن تمارس دورها في الحفاظ على الجو الرياضي من أي شوائب أو إساءات يمكن أن تنعكس سلباً على الروح الرياضية في ملاعبنا بحسب البيان.

يذكر أن المباراة انتهت بفوز الأهلي بهدفين لهدف حيث سجل “محمد الأشقر” هدف الفوز رغم النقص العددي إثر طرد “كواية”.

اقرأ أيضاً:جبلة والوثبة يتقاسمان صدارة الدوري الكروي بعد افتتاح الجولة الثالثة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى