هجوم مسلح على معبر “نصيب” وإحراق بضائع أردنية

مسلحون يهاجمون معبر نصيب _ فايسبوك

عناصر فصائل مسلحة منضمون للتسوية يهاجمون المعبر الحدودي مع “الأردن”

سناك سوري _ متابعات

شهد معبر “نصيب” الحدودي مع “الأردن” اليوم توتراً أمنياً بعد هجمات شنها مسلحون (معارضون) منضمون للتسوية على الاستراحات التجارية ومركز الهجرة في المعبر.
حيث قام المهاجِمون بتكسير أجهزة حاسوب في النقطة الحدودية وإحراق بضائع في الاستراحات التجارية، وذكر موقع “الأردن 24” أن البضائع التي تم إحراقها تعود ملكيتها لتجار أردنيين كانوا يتحضرون لنقلها من الأراضي السورية عبر “نصيب”.
وقال مدير مكتب البحارة الأردني “علاوي البشابشة” إن عدداً من المركبات الأردنية لم تتمكن من دخول الأراضي السورية نتيجة التوتر الأمني في المعبر الحدودي، حيث سمعوا أصوات عيارات نارية وشاهدوا ألسنة اللهب تتصاعد من الاستراحات التجارية.

اقرأ أيضاً:درعا: اغتيال الدكتور “قصي الحلقي” في عيادته عصر اليوم

وأفادت وسائل إعلام محلية أن الهجوم جاء على خلفية توقيف القوات الأمنية لأحد أبناء بلدة “نصيب” أثناء مداهمة الاستراحات التجارية دون ذكر اسمه، ما دفع عدداً من مسلحي فصائل المعارضة السابقين الذين انضموا إلى اتفاقات التسوية، إلى الهجوم على المعبر قبل أن تتمكن القوى الأمنية من استعادة السيطرة على الأوضاع في النقطة الحدودية.
فيما لم ترد معلومات رسمية حول الحادثة في وسائل الإعلام الحكومية، ولم تصرّح المصادر الأمنية حول ملابسات الأحداث التي جرت في المعبر صباح اليوم.
وتأتي حادثة “نصيب” ضمن إطار حالة التوتر الأمني التي تعيشها محافظة “درعا” منذ عدة أشهر، حيث تظهر حالات الانفلات الأمني في مناطق مختلفة من المحافظة بين الحين والآخر، الأمر الذي يضرب الاستقرار في المحافظة ويترك وضعها الأمني قابلاً للانفجار في أية لحظة.

اقرأ أيضاً:درعا: نموذج اللاحل..وإعادة إنتاج العنف

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع