هجوم أميركي على قاعدة حميميم الروسية في سوريا

قاعدة "حميميم" الروسية بريف "جبلة"

“روسيا” تعلن رسمياً: أميركا تقف وراء الهجوم على حميميم

سناك سوري-متابعات

في تطور خطير، اتهمت “موسكو” رسمياً “واشنطن” بالوقوف خلف الهجوم بطائرات الدرون على قاعدة “حميميم” الروسية بريف “جبلة”، وذكر نائب وزير الدفاع الروسي “ألكسندر فومين” إن طائرة الاستطلاع الأميركية Poseidon-8، وجهت الدرونات التي هاجمت القاعدة الروسية مطلع العام الجاري.

“فومين” قال خلال الجلسة العامة لمنتدى “شيانغشان” الدولي الثامن للقضايا الأمنية في “بكين”: «شكلت 13 طائرة بدون طيار سربا قتاليا واحدا، وشنت هجومها على قاعدتنا بداية العام الحالي وجرى توجيهها من قيادة موحدة. وبالتوازي، حلّقت طائرة استطلاع أمريكية من طراز Poseidon-8 في أجواء شرق المتوسط على مدى 8 ساعات».

المسؤول الروسي أشار إلى أن طائرات الدرون المهاجمة عملت بنظام توجيه يدوي قبل أن تشوش عليها القاعدة الروسية إلكترونياً، وأضاف: «بعد تعرض الدرونات لتأثير التشويش الإلكتروني الروسي، تراجعت إلى مسافة محددة وجرت إدارتها من الفضاء وتوجيهها إلى ثغرات محددة حاولت التسلل عبرها ولكنها تعرضت للتدمير»، ولفت إلى أنه «طبعا لا يمكن لفلاح جاهل القيام بعملية التحكم اليدوي هذه».

“الكرملين” سارع إلى التعليق على الخبر، وقال الناطق باسم الرئاسة الروسية “ديمتري بيسكوف” إن هذه المعلومات مثيرة للقلق، يضيف: «إنها معطيات مثيرة للقلق الشديد، وسيعمل العسكريون الروس على تحليل هذه البيانات للخروج بالاستنتاجات اللازمة. فقط العسكريون يمكنهم إعطاء كافة التفاصيل في هذه الحالة»، مرجحاً أن يبحث الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” مع نظيره الأميركي “دونالد ترامب” هذه المعلومات خلال لقائهما القادم.

اقرأ أيضاً: “أميركا” ترسل رسالة لـ”إيران” و”القمة الرباعية” من قاعدة “التنف”!

هذه الاتهامات تأتي عقب زيارة قام بها قائد عمليات الجيش الأميركي في الشرق الأوسط “جوزيف فوتيل” لـ”التنف” حيث تتواجد قاعدة عسكرية أميركية غير شرعية، يرافقه عدد من الصحفيين لتكون المرة الأولى التي تستقبل القاعدة وفداً إعلامياً، وقال “فوتيل” إن القوات الأميركية باقية في “سوريا”.

“موسكو” تلح على خروج القوات الأميركية من البلاد خصوصاً من منطقة “التنف”، ومن الواضح أن “روسيا” قد التقطت الرسالة الأميركية وردت عليها باتهام “أميركا” بالهجوم على القاعدة الروسية، فكيف سينعكس هذا التطور الخطير على الملف السوري، لعلّ قادمات الأيام تكشف ذلك.

“بوتين” كان قد قال عقب تنفيذ الهجوم على قاعدتي “حميميم” و”طرطوس” مطلع العام الجاري إن «روسيا تعرف من نفذ الهجوم بالطائرات المسيرة على القاعدتين الروسيتين في حميميم وطرطوس بسوريا، مؤكدا أن تركيا لا علاقة لها بالحادث».

اقرأ أيضاً: بوتين يبرئ أنقرة من الهجوم على “حميميم”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *