هاني شاهين: الدراما السورية رفعت رأسنا في العالم العربي

هاني شاهين - برنامج VIP

هاني شاهين عمل في المصرف التجاري 20 عاماً ثم انتقل إلى عالم التمثيل والإنتاج وأتقن دور المسؤول

سناك سوري – متابعات

قال الفنان “هاني شاهين” أنه خلال عمله كمدير إنتاج أخذ أدوار وسط لضمان بقائه ممثلاً، وكان يطلب كمدير إنتاج أكثر مما يطلب كممثل، مضيفاً أن هناك فنانين كُثر في “سوريا”، ومطلوبين في الخارج كـ”رشيد عساف”، و”عباس النوري”، معتبراً أن «الدراما السورية رفعت رأسنا في العالم العربي».

“شاهين” أضاف خلال استضافته في برنامج VIP مع الإعلامي د. “يامن ديب” عبر إذاعة “سوريانا FM” أن والده رفض دخوله التمثيل، فشارك في “حمام الهنا” وعندما شاهده والده يمثل فيه، طلب منه أن يتابع التمثيل، كاشفاً أنه عمل في “المصرف التجاري السوري” 20 عاماً تلا ذلك انتقاله إلى “إذاعة دمشق” بعد ذلك، لافتاً أنه ليس نادماً على ما قام به.

اقرأ أيضاً: صفوان بهلوان… ألف سمفونية آذان النبي ابراهيم

“شاهين” أكد أنه لدينا نصوص مسرحية مهمة، ولكن لا يوجد شيء جديد، معتبراً أنه خلال عمله مع الفنان “دريد لحام”، والراحل “نهاد قلعي” حصل على الكثير من الأدوار المتنوعة، ثم شارك في سلسلة “مرايا” مع الفنان “ياسر العظمة” كممثل أولاً، وبعد ذلك ممثلاً، ومدير إنتاج، كاشفاً أن هناك صداقة عائلية تجمعه بـ”العظمة”، موضحاً أن “مرايا” متعب لأنه يتطلب التصوير بالكثير من الأماكن.

كما أشار “شاهين” إلى أن “العظمة” لم يدعه للمشاركة في مسلسل “السنونو”، مؤكداً أنه ليس منزعجاً لأنه لا يستطيع السفر لالتزامه بالمسلسل الإذاعي “حكم العدالة”، وعبر عن محبته للمسلسلات التاريخية التي يفضلها على غيرها، لافتاً إلى أن دور المسؤول لبسه.

“شاهين” قال إنه أحب دور رئيس المخفر “أبو جودت” في مسلسل “باب الحارة”، لكن الدور ذهب للفنان “زهير رمضان” فشعر بالحزن، لأن المخرج “بسام الملا” وعد به “رمضان”، لكنه شعر بالسعادة لأن دور العريف نوري كان جيد وترك أثراً.

خلال اللقاء أوضح “شاهين” أنه لم يدخل أحد من عائلته إلى الوسط الفني، لأنهم لا يريدون ذلك، وأنهم عائلة محافظة، وشارك في الكثير من الأفلام، أبرزها فيلم “المأساة مستمرة” حيث رشحه الفنان “أسعد فضة” للمشاركة في هذا الفيلم، الذي عرض في 29 دولة بالتزامن.

اقرأ أيضاً: انطوانيت نجيب: حابيته لسلوم حداد وبدي اخطفو كم يوم

أكد “شاهين” أن لديه قناة على “يوتيوب” تعرض له مقاطع مصورة، وكان الجزء الخامس من “باب الحارة” آخر جزء شارك به، ورأى أن الممثلين استمروا في “باب الحارة” رغم الانتقادات بسبب الأجر المادي، مبيناً أن “زهير رمضان” صديقه، ومعلمه، ونقيب الفنانين، وجاره.

“شاهين” أكد أن “الإذاعة” قدمت له كثير وكذلك “المسرح”، فإذا كان “المسرح” أبو الفنون فـ “الإذاعة” أمها، وفي “الإذاعة” المطلوب أن يصل التصور بالتفصيل للمستمع، وكأنه يشاهد ما يسمع، وعندما عرض مسلسل “وجه العدالة” اعتبر أنه لم يكن بعمق، وأهمية “حكم العدالة”، كل شيء اختلف.

وأشار إلى الناس تعرف أنه هو من يؤدي دور القاضي في “حكم العدالة”، لافتاً إلى أن “وزارة الإعلام” كرمته لتأديته دور القاضي مدة 30 عاماً، والتزامه به رغم كل الظروف.

في سياق ثان، أكد “شاهين” أنه ضد الشللية في الوسط الفني، وهو بعيد عنها، وعن الدراما السورية أكد أن هناك شركات إنتاج جسدت الواقع السوري، وهناك شركات تتأثر بالقنوات الخليجية التي تشترط عليهم نمط معين من الدراما، منتقداً تشابه المسلسلات السورية فإذا نجح عمل الكل ينتج أعمال تشبهه.

وكشف الفنان “هاني شاهين” إلى أنه يحب أن يمثل عمل جيد يختم به حياته المهنية، مؤكداً أنه يحب أن يؤدي دور “رأفت الهجان”. و”الهجان” هو رجل المخابرات المصري الذي رحل إلى الاحتلال الإسرائيلي بمهمة مخابراتية لصالح بلده.

يشار إلى أن الفنان “هاني شاهين” بدأ رحلته مع الفن في الستينات، وقدم خلالها عدد من الأعمال لدراما التلفزيون منها “الزعيم”، “ظل امرأة”، “حارة الجوري”، “أبو المفهومية”، “الدوامة”، “منمنمات اجتماعية”، “الرحيل إلى الوجه الآخر”، “ورود في تربة مالحة”، وغيرها.

اقرأ أيضاً: ناهد الحلبي: أنا مهمشة ودريد لحام نجم السينما السورية الأوحد

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع