“نواب الشعب” يطلبون المعاملة بالمثل مع الجانب الأردني

مجلس الشعب يطالب ومسؤول حكومي يعد بالرد بالمثل على معاملة “الأردن” للسوريين الداخلين إلى أراضيه

سناك سوري – متابعات

من مبدأ العين بالعين والسن بالسن والبادي أظلم ” طالب أعضاء مجلس الشعب السوري بالمعاملة بالمثل مع الجانب الأردني الذي فرض موافقة أمنية على السوري الذي سيدخل “الأردن” وبدون سيارة خاصة على عكس ما هو مسموح للأردني القادم إلى “سوريا”.

إجراء الحكومة الأردنية الذي أتى بعد فتح معبر “نصيب” الحدودي وتدفق الآلاف من السيارات والمواطنين الأردنيين القادمين إلى سوريا الذين يدخلون بالآلاف بدون الحصول على موافقة أمنية من السفارة السورية وهو أمر أثار حفيظة النائب “أحمد الكزبري” الذي قال:«مادام الجانب الأردني يتخذ إجراءات بحق السوريين لماذا لا نأخذ إجراءات مماثلة».

النواب اجتمعوا على رأي واحد في هذا الموضوع الذي يهم الشعب حيث رأى النائب”رياض شتيوي” أن مايحدث عبر المعبر يتم على حساب المواطن السوري الذي لايستفيد من دخول الأردنيين وسياراتهم إلى البلاد حيث تدخل سياراتهم وتخرج محملة بالبضائع دون حسيب أو رقيب كما أنهم يعبئون البنزين من “سوريا”.

الأردنيون وبحسب النائب “جمال الزعبي” صرّفوا مليار ليرة سورية في مدينة “الرمثا” أي أنهم يدخلون ومعهم ليرة سورية وبالتالي لافائدة من دخولهم مطالباً بتقنين حركة خروج البضائع السورية، فيما بين زميله”سمير حجار” أن فتح المعبر أدى لسحب 700 طن من الخضار من أسواق “درعا” متوقعاً أن تشهد هذه المواد ارتفاعاً في الأسواق السورية.

وزير الدولة لشؤون مجلس الشعب”عبدالله عبدالله” أكد أن المعاملة ستكون بالمثل مع “الأردن” وقد تم تكليف الوزراء المعنيين بالأمر. وفقاً لما ذكرته الوطن.

يذكر أنه سبق لقرارات الحكومة الأردنية أن تسببت بالكثير من الأذى للسوريين اللاجئين على أراضيها إضافة لمعاناة سكان المخيمات على الحدود السورية الأردنية.

اقرأ أيضاً: لاجئ سوري في الأردن يثير جدلاً واسعاً

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *