نقيب الفنانين: نحن لانعمل في دكانة خضرة

زهير رمضان في دور المختار بيسة بمسلسل ضيعة ضايعة

زهير رمضان: العودة إلى حضن النقابة مشروطة

سناك سوري-دمشق

قال نقيب الفنانين “زهير رمضان” إنه دعا سابقاً، ويجدد دعوته وترحيبه اليوم بعودة أي فنان سوري إلى الوطن، نافياً أن تكون النقابة قد منعت أياً منهم من العودة، إلا أن تلك العودة لابد وأن تكون مشروطة بموافقتها.

“رمضان” أضاف خلال حديث إذاعي عبر “صوت الشباب” الرسمية، أنه أصدر العام الفائت قراراً، ألزم من خلاله شركات الإنتاج العاملة داخل البلاد، بضرورة الحصول على موافقة النقابة قبل استقبال أي فنان للعمل في “سوريا”، سواء كان سورياً أم عربياً.

لا مانع من عودة أي فنان سوري إلى الدراما السورية، وفق “رمضان”، الذي أكد أنه لا يزاود، لكن «أي حدا غلط بحق البلد بدنا نقلو ليش غلطت، ومن حقنا نسألوا ليش».

فيما يخص قرارات الفصل التي طالت بعض الفنانين السوريين من نقابة بلادهم، فقد برر “رمضان” الأمر بأن بعضهم لم يسدد التزاماته المالية للنقابة منذ أكثر من 8 سنوات، مضيفاً أنه وضع إعلان في الصحف الرسمية يطالبهم بالتسديد وحين لم يستجيبوا لجأ إلى القوانين وتم فصلهم، مضيفاً أن هناك 8 فنانين تم شطب قيدهم بمجلس تأديبي ولا عودة لهم، دون أن يذكر أسمائهم أو أسباب إحالتهم للمجلس التأديبي.

اقرأ أيضاً: الفنان “بشار اسماعيل” يشنُّ هجوماً لاذعاً على زميله “زهير رمضان”

وأضاف أن كل القرارات التي تم اتخاذها كانت وفق القوانين والأنظمة، لافتاً أنه «لم يصدر أي شيء إلا بالقوانين والأنظمة… نحن نعمل في مؤسسة وليس في دكان خضرة».

“رمضان” طالب الفنانين الذين يريدون العودة بعدما رأوا الأمان، أن يتحلوا بالشجاعة «ومتل ما كان عندن القدرة يضبوا الوطن بشنتايتن ويطلعوا، لازم يكون عندن الشجاعة يطلعوا بالتلفزيون ويقولوا مسا الخير سوريا مسا الخير يا أهلي يا ناسي، أنا آسف كنت مغمض عيوني ما كنت وعيان، أنا غلطت… آسف بعتذر منكم».

وتعرضت نقابة الفنانين مؤخراً لانتقادات واسعة، حين انهار الممثل السوري “بسام دكاك” باكيا في مداخلة هاتفية عبر برنامج “فحم وسكر ” على إذاعة “فرح إف أم” موضحاً أن هناك من يحاربه في لقمة عيشه ومتهما بعض المتسلطين “حسب تعبيره” بمنعه من دخول الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون ومن العمل في المؤسسة العامة للإنتاج التلفزيوني كذلك من الدوبلاج والمسرح، مضيفاً أن نقابة الفنانين فصلته بعد أن كان “أمين سر مكتب العلاقات العامة” فيها وتم إنهاء تكليفه بسبب تكريمه في جمهورية العراق ومشيراً أن التكريم لدى النقابة يجب أن يكون لشخصيات معينة!.

اقرأ أيضاً: فنان سوري ينهار على الهواء مباشرةً: يحاربوني في لقمة عيشي

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع