أخر الأخبارسناك ساخن

نقابة الأطباء تنتصر لمنتسبيها.. عقبال الصحفيين وباقي النقابات

خالد موسى: تعميم وزارة العدل منح الأطباء حصانة

قال نقيب الأطباء في “سوريا”، “غسان فندي”، إن الهدف من تعميم وزارة العدل، الجديد لصالح الأطباء، هو حماية تلك الفئة، وعدم معاقبة الطبيب بشكل مسبق على أي خطأ قبل ثبوته.

سناك سوري-متابعات

ويقضي تعميم وزارة العدل، بعدم اتخاذ أي إجراء بحق الطبيب، قبل الاستعانة بخبرة طبية جماعية لتحديد سبب الوفاة أو الايذاء المنسوب للطبيب خلال قيامه بعمله، كما طالب التعميم كل القضاة، مراعاة قانون التنظيم النقابي لنقابة الأطباء، والذي يتعلق في أصول ملاحقة أعضاء النقابة المذكورة، بأي جرم يتصل بالمهنة.

يضيف “فندي” في تصريحات نقلتها الوطن المحلية، أن «إبلاغ النقابة بالشكوى ضد الطبيب لن يؤثر في عملية التقاضي، لكن هذه الخطوة لحفظ كرامة الطبيب الذي يثبت عدم إدانته».

اقرأ أيضاً: بعد 4 سنوات.. الكشف عن أطباء يزاولون المهنة دون شهادة

نقيب الأطباء في “ريف دمشق”، “خالد موسى”، وصف التعميم بالإنجاز، حيث يخفف الضغط النفسي على الطبيب، وهو وفق “موسى”، نوع من الحصانة للطبيب ليتثنى له خدمة المريض.

وأضاف “موسى”: «سابقاً تم توقيف العديد من الأطباء نتيجة شكاوى مقدمة من مواطنين على وجود أخطاء طبية، لكن بموجب التعميم الحالي فإنه لا يتم توقيف الطبيب إلا بعد صدور تقرير اللجنة الطبية المختصة».

وسبق أن أثار التعميم جدلاً بين المواطنين في فيسبوك، حيث انتقده البعض بينما رحب به آخرين، في وقت تشهد “سوريا”، قلة كبيرة في أعداد الأطباء الذين هاجر معظمهم، نتيجة الظروف المعيشية وظروف البلاد عموماً.

وهكذا تكون نقابة الأطباء انتصرت لمنتسبيها، وعقبال باقي النقابات، وبينها اتحاد الصحفيين، علّهُ يتحرك، لمنع توقيف أي صحفي بسبب منشور على فيسبوك، رغم أن أعداد الصحفيين في “سوريا” كبيرة (غمزة).

اقرأ أيضاً: نقيب الأطباء: اختصاصات طبية تواجه خطر الزوال في سوريا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى