نفايات صناعيي “السويداء” تؤرق سكانها… والبلدية تشكو نقص العمال والآليات

ثلاث سنوات من المعاناة مع شبح التلوث

سناك سوري متابعات

كغيرها من مجالس البلديات التي أغرقت سكانها بالقمامة تتجاهل بلدية “السويداء” معاناة السكان القاطنين بجوار المنطقة الصناعية جراء تراكم أكوام القمامة التي يقوم الصناعيون بحرقها مما سبب انتشار الأمراض والتلوث البيئي في المنطقة.

مكب الصناعيين غير النظامي يفترش الأرض بين المنازل فيما ترمي مديرية النفايات الصلبة بالمحافظة المسؤولية على مجلس المدينة الذي لايقوم بدوره في متابعة الموضوع.

رئيس مجلس مدينة “السويداء” المهندس “وائل جربوع” قال في تصريح لـ جريدة تشرين: «إنه يتم تجميع القمامة الناتجة عن المحال الصناعية ليصار إلى ترحيلها فيما بعد إلا أن أصحاب المحال الصناعية يقومون بحرقها ما تسبب في هذا التلوث، علماً أن المجلس يعاني نقصاً شديداً في عمال النظافة والآليات لذلك نلحظ هذه الظاهرة».

مجلس المدينة لم يدافع عن نفسه لناحية عدم قيامه بمنع الصناعيين من حرق المكب بين المنازل فهو مقصر بكونه غير قادر على جمع النفايات وترحيلها من المكب العشوائي فالمحافظة مازالت تنتظر منذ عشرات السنين قرار البدء بتنفيذ مشروع معمل النفايات الصلبة والذي يمكن له أن يخلّص من المكبات العشوائية ويسهم في تجميع القمامة في أماكن بعيدة عن السكن على الأقل.

اقرأ أيضاً: رئيس مجلس المدينة يضع اللوم في انتشار القمامة على رئيس الحكومة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *