نسورنا: سيطرة من دون فعالية…. نقطة أولى في مشوار الحلم

التعادل ليس نهاية العالم… “الصالح” لـ سناك سوري: كنا بحاجة “محمد عثمان” لمدة أطول

سناك سوري- عبد العظيم العبد الله

خابت توقعات مئات آلاف المشجعين السوريين الذين كانوا يظنون أن مباراة فلسطين “نزهة” بعدما تعادل منتخبنا الوطني في مباراته الافتتاحية بالنهائيات الآسيوية من دون أهداف.

منتخبنا سيطر على مجريات اللقاء بالكامل، لكنه عجز عن تسجيل الأهداف، وحتى تهديد مرمى الخصم باستثناء كرتين خطرتين لـ خريبين، والسومة.

بينما غاب عن اللقاء بشكل كامل حارسنا “ابراهيم عالمة” الذي لم تصل الكرة إليه إلا نادراً بفعل تركيز المنتخب الفلسطيني المنضبط والعنيد على الدفاع.

انتقادات لاذعة وجهها الجمهور لمدرب المنتخب “بيرند شتانغة” على التشكيلة التي لعب بها وخياراته التبديلية، وبعضهم كان قاسياً جداً في تقييمه للمنتخب.

بينما كان هناك في الوقت ذاته إشادة بأداء اللاعبين الذين أدوا مباراة جيدة من وجهة نظر البعض، ممن قالوا إن المنتخب ليس معتاداً على هذه المنافسات والمباراة الافتتاحية لها حساسية كبيرة، متوقعين نتيجة أفضل في مباراة “الأردن” ومن بعدها “استراليا”.

الكابنن “أحمد الصالح” وهو مدرب منتخبنا للشباب سابقاً، قال لـ سناك سوري في إطار تحليله للمباراة: «منتخب فلسطين ضيق الخناق على مهاجمينا ومارس عليهم رقابة لصيقة، في وقت افتقدنا فيه للحلول الفردية، والشوط الأول كانت أطرافنا ضعيفة الفعالية».

وأضاف “الصالح” في الثاني لم تكن الحلول ناجحة وخاصة التبديلات، وقد تأخر المدرب في إشراك “محمد عثمان” الذي يعد أفضل لاعب في المنتخب يمرر الكرة بدقة وكنا بحاجة ماسة له لوقت أطول من المباراة.

وعن طرد اللاعب الفلسطيني، قال “الصالح” لم نستثمر المساحات الخالية بعد طرده، وعلى العكس استثمر منتخب فلسطين كرة مرتدة وكان يحقق من خلالها هدفاً.

وختم “الصالح” استعجلنا الهدف كثيراً فخسرنا نقطتين، لكن منتخبنا قادر على التعويض.

هامش:

أشاد المتابعون بالصورة الجميلة لجمهورنا الكبير الذي تابع وشجع حتى نهاية اللقاء، وخرج بكل روح رياضية.

انتقد الكثيرون تواجد رئيس اتحاد كرة القدم السوري فادي الدباس على دكة الاحتياط، فرؤساء الاتحاد لهم مكان على السدة الرئيسية!!

يتصدر المنتخب الأردني مجموعة منتخبنا بعد نهاية الجولة الأولى بتفوقه على المنتخب الاسترالي بهدف وحيد.

اقرأ أيضاً سوريون يدعمون منتخب الأمل في الاستحقاق الآسيوي.. أغاني فيديوهات صور وحملات

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع