نساء عفرين يثُرنَ في وجه جرائم القوات التركية بحقهن

تجمع نساء عفرين للتنديد بالجرائم ضد المرأة والطفل

جرائم اغتصاب وخطف ترتكبها قوات العدوان التركي.. ونساء يلجأن للانتحار

سناك سوري – متابعات

نددت نساء “مدينة عفرين” في “ريف حلب” بالجرائم الوحشية بحق النساء والأطفال التي ترتكبها قوات العدوان التركي والفصائل التكفيرية الموالية لها، والرجال من أصحاب العقلية الذكورية في المناطق السورية المحتلة.

وخلال تجمع أقامته نساء “عفرين” صدر بيان عن منسقية “الستار” من العضوات فيها، وعضوات المؤسسات في منطقة الشهباء، حسب وكالة أنباء “هاوار”.

اقرأ أيضاً: “إدلب” الكشف عن تفاصيل اغتصاب ورجم المعلمة “سوزان ديركركور”

وجاء في البيان «ندين ونستنكر الجرائم المنافية للأخلاق والإنسان التي ترتكب بحق المرأة والأطفال بشكل عام، وخاصة في زمن الحروب على مدى التاريخ إلى يومنا هذا».

وأوضح البيان أن «تلك الجرائم تحدث في ظل الأزمة التي تمر بها سوريا عامة، والمناطق المحتلة خاصة من قبل الاحتلال التركي ومرتزقته على شمال وشرق سوريا، حيث سياسة الإبادة والتطهير العرقي وتتريك المناطق مستمرة بوحشية، بهدف التغيير الديمغرافي، وبكافة الأساليب الممنهجة من خطف وتعذيب الأطفال الأبرياء واغتصاب النساء وتعنيفهن جنسياً، وقتل وحشي كسلاح حرب الأفتك بحق البشرية».

اقرأ أيضاً: العثور على فتاة مخطوفة من عفرين بالعناية المشددة في إدلب

وتابع «إضافةً إلى ذلك الجرائم المرتكبة، مؤخراً بحق النساء بداعي الشرف على يد الذهنية الذكورية المستمدة من العادات والتقاليد البالية، وتزايد حالات الانتحار في كافة المناطق»، منوهاً بأن «كل هذا ليس إلا إهانة بحق المجتمع والإنسانية جمعاء».

وطالبت نساء عفرين من خلال البيان ،بالقول: «نحن في التنظيم النسائي نناشد جميع المنظمات النسوية العالمية والحقوقية، وخاصة منظمة حماية حقوق الطفل (اليونيسيف) والمجتمع الدولي القيام بواجبها الأخلاقي للحد من هذه الجرائم، بحماية القيم والمبادئ الإنسانية».

اقرأ أيضاً: سوريا: انتحار امرأة تتعرض للتعنيف على يد زوجها

وسبق أن أُرتكبت المجازر وأعمال الخطف والتعذيب والاغتصاب بحق النساء والأطفال في “شمال وشرق سوريا” على يد تنظيم “داعش” الإرهابي وبعدها العدوان التركي والفصائل التكفيرية.

وعمد العدوان التركي والفصائل الموالية له خلال الأشهر القليلة الماضية إلى اختطاف أطفال واستمالة آخرين من “ادلب” و”عفرين” ومناطق أخرى تقع تحت سيطرة العدوان لإرسالهم كمرتزقة للمشاركة في الحرب الليبية، وفقاً لما ذكره “المرصد السوري لحقوق الإنسان”.

وتشهد مناطق شمال وشرق سوريا من آونة لأخرى عمليات انتحار لنساء عُنّفوا من قبل الزوج أو ذويهم نتيجة التفكك الأسري والأفكار البالية التي تحط من قدر المرأة، وانتحار شبان بسبب الحالة الاجتماعية والمعيشية المتردية الناتجة عن تراكمات الحرب منذ سنوات.

اقرأ أيضاً: مطالبة بتحقيق دولي حول عفرين .. وإعدام شاب قادم من تركيا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع