“نبيل صالح”: “تركيا” قد تستخدم اللاجئين المجنسين لسلخ أجزاء جديدة من “سوريا”

لاجؤون سوريون في تركيا-انترنت

“صالح” يتساءل لماذا تم إهمال مذكرته التي وقع عليها 11 نائباً والمتضمنة المخاوف من خطر تجنيس “تركيا” للاجئين السوريين

سناك سوري – دمشق

قال عضو مجلس الشعب السوري “نبيل صالح” إن مذكرته التي قدمها منذ ثلاثة أشهر حول تصريح وزير الداخلية التركي “سليمان صويلو” بخصوص تجنيس اللاجئين السوريين قد أُهملت ولم يراجعه أحد بشأنها.

حديث “صالح” الذي جاء عبر صفحته الشخصية في الفيسبوك، يأتي رداً على تصريح “صويلو” الذي قال فيه إن بلاده منحت الجنسية التركية لـ 92 ألفا و280 سوري، وفق وكالة “الأناضول” الرسمية التركية.

النائب أكد أنه قدم منذ ثلاثة أشهر لرئاسة مجلس الشعب مذكرة موقعة من أحد عشر نائباً طالب فيها مناقشة موضوع تصريح وزير الداخلية التركي حول منحهم الجنسية لـ 92 ألفا و280 سوري في لجنة الأمن الوطني الذين كان عددهم وقتها 82 ألفا.

وأضاف: «قد أبديت تخوفي من أن “تركيا” ستعيد توطينهم فيما تدعوه (المنطقة الآمنة) شمال “سوريا”، وأنها قد تستخدمهم في حال إجراء استفتاء دولي على رغبة السكان بتابعيتهم لسوريا أو تركيا تمهيداً لسلخ ماتبقى من الشمال السوري عن الوطن الأم، كما جرى تماماً قبل سلخ “لواء اسكندرون”، المذكرة أُهملت ولم يراجعني أحد بشأنها».

يذكر أن النائب “صالح” كان قد نشر على صفحته الشخصية أيضاً تفاصيل الكتاب الرسمي الذي وجهه إلى مجلس الشعب والذي طالب فيه بمناقشة مسألة تجنيس السوريين في “تركيا” والنوايا المبيتة من خلفها، مطالباً بطرح القضية للمناقشة في لجنة الأمن الوطني واتخاذ إجراءات احترازية بخصوص اللاجئين المجنسين والمرتهنين لمشيئة التركي.

اقرأ أيضاً: نائب يقدم طلباً لمناقشة خطر التجنيس التركي للاجئين السوريون

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع