نازحو مخيم “الركبان” يطالبون بالعودة إلى مناطق الحكومة

أطفال مخيم الركبان و المياه الملوثة _ انترنت

نازحو مخيم “الركبان” يستغيثون أمام مندوب الأمم المتحدة لإخراجهم من المخيم

سناك سوري-متابعات

أظهر مقطع فيديو مصور في مخيم “الركبان” مجموعة من نازحي المخيم يطالبون مندوب الأمم المتحدة بإخراجهم نحو مناطق سيطرة الحكومة السورية.

و يشرح المواطنون خلال حديثهم الظروف الصعبة التي يعيشونها في المخيم المنسي على الحدود السورية الأردنية حيث لا تتوافر مياه للاستحمام أو للشرب إضافة إلى الفقر الذي يعانون منه وصعوبة إدخال المساعدات الإنسانية التي تصلهم على فترات زمنية متباعدة جداً.

بعض نازحي المخيم استثمروا زيارة وفد من الأمم المتحدة للتعبير عن موقفهم المطالب بالعودة إلى منازلهم ومدنهم داخل “سوريا” التي سبق وأن استعادت الحكومة السورية السيطرة عليها، فيما أشار أحد النازحين في المخيم إلى أن السبب في ما حلّ بهم هو “الجماعات الإرهابية” على حد قوله وأن سكان المخيم وقفوا حتى آخر لحظة إلى صف الحكومة السورية.

وتمنّى نازحو المخيم على مندوب الأمم المتحدة إيصال رسالتهم إلى المنظمات المعنية للسعي بإنهاء مأساتهم في أسرع وقت ممكن.

حديث النازحين هذا ينافي تصريحات قادة الفصائل المعارضة في المنطقة والذين يقولون إن أهالي المخيم لا يريدون العودة إلى مناطق سيطرة الحكومة، التي تتهم “أميركا” وقادة الفصائل المدعومين منها باحتجاز النازحين ومنعهم من العودة إلى منازلهم.

و قد أعلنت مصادر عسكرية روسية مؤخراً أن الحكومة السورية فتحت بالتعاون مع “روسيا” معبرين إنسانيين لخروج من يرغب من النازحين نحو مناطقهم.

يذكر أن سكان مخيم “الركبان” المقدر عددهم بـ50 ألف يعيشون أوضاعاً إنسانية مزرية بينما ترفض الولايات المتحدة التي تتواجد قواتها في قاعدة “التنف” قرب المخيم إجلاء نازحيه نحو مناطق الحكومة السورية فيما تحذر الأمم المتحدة من أنشطة إرهابية داخل المخيم بينما تسعى الحكومة السورية إلى تفكيك المخيم و نقل سكانه تمهيداً لعودتهم إلى مدنهم الأصلية.

اقرأ أيضاً :“الصفدي” يتحدث عن مباحثات أردنية روسية أميركية لتفكيك مخيم “الركبان”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع