نائب يسأل “موفق جمعة”: الرياضة ربح و خسارة .. فمتى ربحنا؟

المائب وليد درويش و اللواء موفق جمعة _ انترنت

نظرية جديدة لـ”جمعة”: انتقادي دليل بحث عن أمجاد وتحضير لانتخابات !

سناك سوري _ متابعات

وجّه عضو مجلس الشعب “وليد درويش” خلال جلسة أمس انتقادات لاتحاد كرة القدم ولبيان التبرير الذي أصدره عقب الخسارة القاسية للمنتخب السوري.

خسارة المنتخب بخماسية نظيفة أمام المنتخب الإيراني في المباراة الودية التي جمعتهما الخميس الماضي وصفها “درويش” بأنها نتيجة معيبة بحق الرياضة السورية.

الاتحاد السوري لكرة القدم أصدر بياناً بعدَ المباراة ذكر فيه أن الرياضة فوز وخسارة وأن أعضاء المنتخب من لاعبين وفنيين وإداريين يتطلعون لتغيير الصورة التي ظهر عليها الفريق أمام “إيران”.

البيان ناشد أيضاً جماهير الكرة السورية للوقوف إلى جانب أعضاء المنتخب وعدم الانسياق وراء من سمّاهم “مغرضين” الذين يهدفون إلى زعزعة استقرار المنتخب عمداً أو من دون قصد على حد تعبير البيان.

النائب “درويش” وجّه سؤالَه إلى زميله عضو مجلس الشعب “موفق جمعة” رئيس الاتحاد الرياضي العام بقوله «تحدثتم أن الرياضة ربح و خسارة .. فمتى ربحنا ؟»، حيث تعرّض المنتخب لسلسلة خسائر متتالية ابتداءً من نهائيات كأس آسيا الأخيرة وليس انتهاءً بالمباريات الودية اللاحقة!.

كما لفت “درويش” إلى أن المنتخب يمثّل كل “سوريا” ولم يعد مقبولاً أن يقدّم هذا الأداء الضعيف، حيث ظهرَ المنتخب في مباراته الأخيرة مشتتاً ضعيف المستوى والأداء ولم يكن أداؤه يشبه ما قدّمَه في التصفيات المؤهلة لكأس العالم العام الماضي.

جدّد “درويش” مطالبات متابعي الرياضة السورية بإقالة الاتحاد الرياضي حيث قال إن على الاتحاد الرياضي الذهاب إلى البيت ورفع يده عن الرياضة لأن من يريد تمثيل “سوريا” يجب أن يكون على قدر المسؤولية.

اقرأ أيضاً: بقاء “الدباس” و”جمعة” في مناصبهم دليل إفلاسنا

مطالبات “درويش” بدَت غريبة للمتابعين، فالاتحاد الرياضي واتحاد الكرة ورئيسيهما لم يتقدموا باستقالاتهم حين خرج المنتخب من تصفيات كأس العالم ولا من نهائيات آسيا فكيف لهم أن يستقيلوا عقب مباراة ودية!.

من جهته لم يجد النائب “جمعة” للرد على زميله سوى أن يتهمه بالبحث عن أمجاد شخصية! وأنه يريد الترشح لانتخابات قادمة!، حسب ما ذكرت “شام إف إم”.

النائب الرياضي الذي لم تنفع المطالبات والخسارات بدفعه إلى الاستقالة يعتبر أن الترشح إلى انتخابات قادمة تهمة بحق منتقديه ! ويتهرّب من الإجابة عن الأسئلة الموجهة إليه باتهام صاحبها بشخصه! فيما يبقى وجوده مفروضاً بالإكراه على جماهير الرياضة السورية رغم كل الفشل الذي منيت به الرياضة باستثناء انتصارات “ شرف المشاركة و رفع العلم و غناء النشيد” في البطولات الدولية!.

في المقابل ردَّ “درويش” أنه يستغرب من ردّ غير مسؤول من مسؤول الرياضة السورية، مضيفاً أنه لن يطلب حذف هذه العبارة من محضر الجلسة و إنما يدعو لتثبيتها لتبقى للتاريخ و الإعلام ! (في كمية عبارات بقيت للتاريخ وما مشي الحال واستقال ! ما وقفت ع هي).

يذكر أن رئيس الاتحاد الرياضي “موفق جمعة” ورئيس اتحاد كرة القدم “فادي دباس” تعرّضا لموجة انتقادات واسعة عقب خروج المنتخب من نهائيات آسيا طالب خلالها الجمهور والرياضيون و حتى أعضاء في مجلس الشعب بإقالتهما من منصبيهما، لكن على ما يبدو أن بقاءهما أقوى من مطالبات الشعب ونوابه حتى!.

اقرأ أيضاً: جمعة : استقالتي بيد السلطات الأعلى… واللاعبين لم يكونوا على “قلب رجل واحد”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع