نائب محافظ القنيطرة: هناك إحراجات لا نستطيع رفضها

تصريح خطير جداً لنائب محافظ “القنيطرة” حول قبض موظفين تعويضاً دون وجه حق: علينا الإذعان والقبول!

سناك سوري-متابعات

فجر نائب محافظة “القنيطرة”، “حسين إسحاق”، مفاجأة من العيار الثقيل، ولم يخفِ وجود أمور لا يستطيعون رفضها رغم عدم قانونيتها.

وفي التفاصيل التي أوردتها صحيفة البعث المحلية، فإن هناك عضوين في لجنة تمكين اللغة العربية بالمحافظة، ليس لهما أي علاقة بهذا المجال، وقد دخلا اللجنة من باب المنصب وتأثيرهما على العمل، معتبرة أن «ما يزيد الطين بلّة عدم حضورهما الاجتماعات، إذ يأتيهما سجل الحضور للتوقيع، ويصلهما مرة أخرى ليقبضا التعويض كل ثلاثة شهور دون أن يحضرا اجتماعاً أو فعالية أو ندوة!!».

اقرأ أيضاً: سوريا.. إطلاق سراح مسؤول متهم بالفساد وتوقيف صحفي متهم بالكلمة!

نائب محافظ “القنيطرة”، وهو مدير اللجنة ويترأس اجتماعاتها الدورية، ردّ على الأمر بجواب صادم قال فيه إن «هناك إحراجات لا يستطيع دفعها أو مقاومتها أو رفضها، و علينا الإذعان لها و القبول بها».

فإن كان نائب محافظ ورئيس لجنة، لا يستطيع أن يفرض القوانين ضمن مجاله، فماذا عن الإداريين الآخرين؟، والأهم هل “الإذعان والقبول والإحراج”، رهن بلجنة تمكين اللغة العربية فقط، أم أنه يمتد ليشمل العديد من المؤسسات والشركات في القطاع العام؟!.

اقرأ أيضاً: هل تكافح الحكومة الفساد بعيداً عن التصريحات الإعلامية؟

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع