ميس حرب: لم أتمكن من إحياء حفلات بأوروبا لهذا السبب

ميس حرب - فيسبوك

ميس حرب.. تطالب بالمزيد من الدعم للفنانين والملحنين والموسيقيين داخل سوريا

سناك سوري – متابعات

كشفت الفنانة “ميس حرب” أنها لو كانت تمتلك جنسية أخرى لكانت في مكان آخر، مطالبةً بمزيد من الدعم للموسيقيين والملحنين والمغنين السوريين في “سوريا”.

الفنانة “حرب” قالت خلال استضافتها في لقاء عبر “ديلي دراما” «للأسف بسبب الأوضاع السياسية والاقتصادية نحن الفنانين  الحاملين لجواز السفر السوري لا نستطيع السفر وإحياء الحفلات في أماكن كثيرة»، مشيرةً إلى أنها «دعيت عدة مرات لإحياء حفلات في دول أوروبية لكن لم تتمكن من السفر لأن السفارات كانت ترفض إجراء المقابلة كونها سورية».

اقرأ أيضاً: ميس حرب وفايا يونان في مبادرة لمنصة موسيقية عالمية

وأضافت أنه «في “سوريا” يوجد عمل و”دار الأوبرا” كل عام تحيي حفل.. لكن يجب أن يكون هناك دعم أكبر للمغنين والموسيقيين والملحنين في “سوريا”».

أعربت “ميس حرب” عن خوفها من أن يخذلها صوتها عبر “اللايف” مؤكدةً أنها لم تتعرض لهذه التجربة حتى الآن، مشيرةً إلى أنها تصنف على أنها نجمة في “الأوبرا” وبين الجمهور الذي يسمع نوعية غنائها.. أما في الوسط الآخر الذي يُعتبر فيه فنانين كبار مثل “كاظم الساهر” و”إليسا” نجوماً فهي غير معروفة في هذا الوسط.

كما أشارت إلى أن صاحب الفضل في مسيرة “ميس حرب” الفنية هو الله الذي وهبها الصوت الجميل والعقل الموسيقي الذي تتمتع به “حرب” فإلى جانب الغناء “ميس” تلحن وتكتب كلمات وتشارك بالتوزيع .. ثم زوجها الموسيقي “رشيد هلال” الذي ساعدها في نجاح مشروعها الفني قائلةً: أنه وزوجها شركاء في المشروع ونجح بفضلهما.

يأتي ذلك بعد أن أطلقت مؤخراً “ميس حرب” أغنية مشتركة “أنا إنسان” لمواجهة التنمر إلى جانب الفنانين “نانسي زعبلاوي”، و”شهد برمدا”، و”اسماعيل تمر”، و”غنى بو حمدان” .. كلمات الأغنية من تأليف “ميس حرب”، وألحان “باسلة الحلو”.

“ميس حرب” من مواليد 1982 من محافظة “السويداء” تخرجت من “المعهد العالي للموسيقا” في “دمشق” باختصاص غناء عربي عام 2008، عملت مع عدة فرق عالمية وسورية تعنى بالفن الأكاديمي كمغنية صولو حيث قدمت العديد من الحفلات على المسارح السورية أهمها مسرح “دار الأوبرا” بـ”دمشق” وعلى غيرها من المسارح العربية والعالمية.

اقرأ أيضاً: سلاف فواخرجي وليندا بيطار تحتفلان بعيد الميلاد بأغنية مشتركة

“حرب” شكلت فرقتها الموسيقية الخاصة “فرقة سيد درويش” منذ عام 2008 المؤلفة من 25 عازف أكاديمي، يقودها الموسيقي “رشيد هلال”، وهي تدعم مشروعها الفني لتقديم الفن الملتزم والهادف لتنمية الذائقة الموسيقية لدى المستمع العادي.

أطلقت “ميس حرب” ألبومها الأول “خيطان الشمس” من دار الأوبرا في أيلول 2016 الذي يضم 7 أغنيات وقطعة موسيقية وفي عام 2019 أطلقت ألبومها الثاني “سورات” ضمن حفل جماهيري أقامته على مسرح دار الأوبرا وتبرعت بـ 50% من عائدات الألبوم لدعم جمعية “بسمة” التي تعنى برعاية الأطفال المصابين بالسرطان.

اقرأ أيضاً: رشا رزق تدعو لمنع إنجاب الأطفال في المخيمات.. إنها جريمة!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع