“موسكو” تتهم “واشنطن” بعرقلة “مكافحة الإرهاب” وتطالبها بالخروج من “سوريا”

وزير الخارجية الروسي "سيرغي لافروف"

“موسكو”: “واشنطن” منزعجة من عدم مشاركتها بالتسوية السورية!

سناك سوري-متابعات

يؤكد وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” أنه يجب مغادرة كافة القوات الأجنبية المتواجدة في “سوريا”، والتي أتت إليها دون دعوة من حكومتها، في إشارة منه إلى “أميركا” والتحالف الدولي الذي تشارك به عدة دول غربية برئاسة “واشنطن”.

وقال “لافروف” للصحفيين: «في نهاية المطاف يجب سحب كافة القوات الأجنبية المتواجدة هناك دون دعوة من الحكومة السورية».

حديث “لافروف” هذا يأتي في سياق رده على تصريح مستشار الأمن القومي الأميركي “جون بولتون”، الذي قال يوم أمس الأربعاء إن بقاء بلاده في “سوريا” مرهون ببقاء القوات الإيرانية، وتنظيم “داعش”.

تصريحات “لافروف” تأتي بعد الأحاديث التي تم تداولها عن تحسن العلاقة الأميركية الروسية بعد قمة “هلسنكي” التي عقدت منتصف تموز الفائت بين الرئيسين الروسي “فلاديمير بوتين” والأميركي “دونالد ترامب”، والتي قيل إنها انتهت باتفاق روسي أميركي على إعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

في سياق متصل، اتهم نائب وزير الخارجية الروسي “سيرغي ريابكوف” في حديث مع مجلة “ميجدونارودنايا جيزن”، “الولايات المتحدة” بعرقلة مكافحة الإرهاب في مدينة “إدلب”، وأضاف: «لقد أعلنت الخارجية الأميركية مجددا أن جنيف هي المنصة الوحيدة المخصصة لجهود التسوية السورية، فلماذا هي لوحدها».

وأكد الدبلوماسي الروسي أن «الولايات المتحدة تعارض كل الجهود الإيجابية والمفيدة المبذولة من أجل التسوية السورية، لأنها تشعر بالانزعاج من أن روسيا وتركيا وإيران وليست هي من تقوم بذلك».

معتبراً أن انزعاجها من “أنقرة” و”موسكو” و”طهران” هو السبب في عدم انسحابهم من منطقة ما وراء “الفرات”، متهماً “واشنطن” بعرقلة «سير عملية مكافحة الإرهاب في إدلب ويحافظون على قاعدتهم في التنف ويتجاهلون المبدأ الواضح تماما لأي مراقب محايد بأنه لا يجوز لقوات مسلحة أجنبية التواجد على أراضي دولة أخرى من دون دعوة الحكومة الشرعية لهذا البلد».

اقرأ أيضاً: “أميركا”: “روسيا” عالقة في “سوريا”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *