الرئيسيةيوميات مواطن

مواطن سوري مُهدد بالقتل من قبل أشخاص يحملون بطاقات أمنية

غياث ملحم: "بدن يشلحوني بيتي وأرضي وقالولي نحن الدولة مافيك علينا"

أثار فيديو متداول لشخص يشكو، تهديده بالقتل من قبل أربع أشخاص في محافظة “طرطوس”، جدلا واسعا في السوشل ميديا مساء أمس الجمعة.

سناك سوري-دمشق

ويظهر في الفيديو شخص يعرف عن نفسه، قائلاً إنه “غياث نديم ملحم” من قرية “الجوبة” في “الشيخ السعد”، ويظهر من اسم المنطقة بأنها في محافظة “طرطوس”، ويضيف “ملحم”، إن 4 أشخاص (سماهم بالاسم)، يمتلكون بطاقات أمنية ويهددونه بالقتل في حال دخل إلى منزله، الذي لم يستطع الوصول إليه منذ 3 أشهر خوفا منهم كما قال.

“ملحم” انهار بالبكاء خلال الفيديو، وكرر عبارة “مابيخلوني اطلع على بيتي” عدة مرات، وقال: «أنا خيي شهيد، دعسولوا (الأشخاص الأربعة) على صورتو، وقالوا إن معهم بطاقات أمنية ولا أحد يجرؤ على الشكوى ضدهم، وهددوني بالقتل كما قتلوا العسكري عنا في القرية، وقالوا لي “مافيك علينا نحن الدولة”».

الشاب قال إن مختار القرية حاول حلّ المشكلة، إلا أنه فشل، وأضاف: «بدن يشلحوني بيتي، ويشلحوني أرضي، وكل يوم بيهددوني بالقتل، أنا مافيني ضل عايش هيك، يخلوني اطلع بس نام ببيتي».

الفيديو الذي تداوله الناشطون، نشر لأول مرة في الـ16 من شباط الجاري، بحساب فيسبوك يحمل اسم الشخص المتحدث بالفيديو ذاته، وفق ما رصد سناك سوري، علما أن الحساب يظهر أنه حديث العهد.

مصدر رسمي في محافظة “طرطوس” أكد لسناك سوري أنه بتوجيه من محافظ “طرطوس” “صفوان أبو سعدى” تم التواصل من قبل رئيس بلدية “الشيخ سعد” ومدير المنطقة مع الشاب الذي ظهر في الفيديو وطلبوا منه اللجوء للدولة والقانون وتقديم شكوى نظامية لكنه أجاب بأنه يخاف منهم، بالرغم من أن العقيد مدير المنطقة أعطاه ضمانات وقال له بأننا لم نسمع بأن أحداً اشتكى عليك.

المصدر أشار إلى أن الشاب مايزال حتى اليوم مختبئاً في مكان مجهول، وأن هناك محاولات للتواصل المباشر معه والجلوس معه وفهم حيثيات الموضوع إلا أنهم لم يتمكنوا من ذلك بعد خصوصاً وأن الشاب يتحاشى استخدام رقمه في الاتصال ويحافظ على تخفيه.

يذكر أن هذه الحادثة تعكش عدم ثقة بعض المواطنين في قدرة الدولة على ضبط بعض المتنفذين ومن هم فوق القانون بغض النظر عن الحادثة بتفاصيلها إلا أنها تعطي صورة عن امتناع البعض عن اللجوء للمؤسسات لحمايتهم من بطش من هم فوق القانون.

اقرأ أيضاً: الختيار في قبضة الأمن بعد عشرات عمليات التهريب إلى سوريا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى