الرئيسيةحكي شارع

مواطنون عن التقنين الكهربائي: ليش عمتجي حتى تنقطع

مواطنون: طاقة شمسية ما معنا نرّكب!

سناك سوري – دمشق

مابين ست ساعات إلى 8 وأحياناً 14 ساعة يصل التقنين الكهربائي في المحافظات السورية، وفقاً لما أجاب به متابعون على استبيان سناك سوري حول عدد الساعات التي يتم فيها قطع الكهرباء، يوم أمس الإثنين.

تعريف جديد للتقنين وضعه “منهل” فهو حسب تعبيره« يكون على شيء موجود والدولة تحاول التخفيف من مصروفه أما الكهرباء فهي غير موجودة أصلاً في “سوريا” والمواطنين يرددون المصطلح بطريقة خاطئة، ومايتم حالياً هو محاولة إجبار الناس على التخلي نهائياً عن الاعتماد على الدولة في تأمين الكهرباء».

“عفراء” بررت للمسؤولين عن الكهرباء سبب القطع الطويل لها وقالت:«في محطة مجهولة الهوية خرجت عن الخدمة»، في حين تساءلت “هناء”: «ليش عمتجي حتى تنقطع».

اقرأ أيضاً: أزمة المياه تؤرق ريف طرطوس.. مواطنون: راح نرجع نجمع مية الشتوية

مواطنون آخرون تذكروا موضوع الطاقة الشمسية، ومنهم “فادي” الذي قال:«طاقة شمسية مارح نركب مامعنا وحتى لو معنا مارح نركب وبدنا نضل نحكي عليكون….بقى كهربا بلا كهربا الموتة واحدة»، أما “وفاء” فقالت:«بس يشبع هالشعب الأكل..منشتري طاقة شمسية».

“مافي تقنين لأن مافي كهرباء”، هكذا عبرت “رقية” في حين تساءل “حمودي” «ياترى مستاهلة كل هالعواميد ويقصد بها أعمدة الكهرباء كرمال ربع ساعة كهرباء».

ويعاني السوريون في مختلف المحافظات من التقنين الكهربائي الجائر الذي أثر على كافة مناحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية والخدمية، في وقت ازدادت حدته أمس الإثنين جراء أعطال في شبكات التوليد كما ذكر مسؤولون حكوميون.

اقرأ أيضاً: فارس الشهابي: التقنين الكهربائي يعيق تعبئة أسطوانات الأوكسجين

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى