مواجهة سوريَّة سعوديَّة في مجلس الأمن.. و”الجعفري” يستحضر “خاشقجي”

“الجعفري”: اسم المملكة السعودية، كمن يقول جمهورية فرنسا الماكرونية، أو دولة أميركا الترامبية!

سناك سوري-متابعات

ردَّ السفير السوري لدى الأمم المتحدة “بشار الجعفري” على نظيره السعودي “عبد الله المعلمي” بحدية كبيرة، خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي يوم أمس الأربعاء.

السفير السعودي اتهم في بيانه خلال الجلسة المخصصة لـ”سوريا”، الحكومة السورية باستخدام الأسلحة الكيميائية ضد شعبها، داعياً الإسراع بتشكيل اللجنة الدستورية ووضع دستور جديد للبلاد يضمن رغبات وتطلعات الشعب السوري.

ليردّ عليه “الجعفري” بالقول إن دولة تسمي نفسها على اسم الأسرة الحاكمة لا يحق لها الحديث عن الحرية والديمقراطية، وأضاف: «يا سادة، اسم المملكة العربية السعودية، كمن يقول جمهورية فرنسا الماكرونية، أو دولة أميركا الترامبية، أو دولة تريزا ماي، فهل يعقل أن تنصحنا المملكة بإجراء دستور، في الوقت الذي لا تمتلك به دستوراً أو برلماناً؟»، وأضاف: «النظام السعودي الذي احتجز رئيس وزراء دولة أخرى، وسجن أمرائه لدفع الخوة، والذي أخفى صحافياً هو جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في تركيا، لا يحق له التدخل في سوريا».

عقب ذلك طلب السفير السعودي إجراء مداخلة للرد على “الجعفري”، قال خلالها: «لا يتوجب على النظام السوري وممثّليه أن يَعظوا، كما فعل السفير السوري. فهو يتحدّث عن اختفاء صحفي، في وقت هناك مئات الصحفيّين الذين اختفوا في سوريا، وانتهى بهم الأمر في سجون سورية».

وسابقاً كان وزير الخارجية السوري “وليد المعلم” قال إن بلاده التمست موقفاً سعودياً جديداً، وتغيير لهجته حول الحكومة السورية والأوضاع داخل البلاد.

اقرأ أيضاً: “دمشق” تلتمس تغييراً في الموقف السعودي ولا تتطلع للمواجهة مع أنقرة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *