من دار البعث… وزير الأوقاف يرفض فصل الدين عن الدولة

وزير الأوقاف عبد الستار السيد _ انترنت

السيد انتقد الاخوان ولم يعلق على الانتقادات التي طالته مؤخرا

سناك سوري _ دمشق

اعتبر وزير الأوقاف السوري “عبد الستار السيّد” أنه لولا وجود المؤسسة الدينية لكان التطرف والفكر التكفيري قد انتشر في مناطق كثيرة من الجغرافيا السورية.

وأضاف “السيد” خلال مشاركته بندوة حوارية في “دار البعث” أن فصل الدين عن الدولة سيؤدي حُكماً لفصل المجتمع عن الدولة وهذا لا يحصّن المجتمع ولا يخدم مصلحته حسب تعبيره في انتقاد واضح منه لأكثر المبادئ العلمانية شيوعاً.

مشيراً إلى أن المؤسسة الدينية في سورية تساهم في حماية البلاد من فكر “الإخوان المسلمين” الذين يسعون إلى دين بلا مؤسسة للسيطرة على الفكر الديني في المجتمع كما فعلوا في “تركيا” عبر ضرب العلمانية والسيطرة على الدولة بحسب حديثه.

اقرأ أيضاً:بعد الانقسام بين العروبة والسورية .. ماذا عن المواطنة؟

“السيد” وصف المؤسسة الدينية كانت رديفاً عقائدياً للجيش السوري وحاملاً عقائدياً فكرياً له بمواجهة التطرف والمنابع التكفيرية وفق ما نقلت عنه صحيفة “الوطن” المحلية.

حديث الوزير خلا من أي رد على الانتقادات التي طالته مؤخراً إثر خطبة تناول فيها مفهوم “الأمة السورية” وقال أن “سوريا” هي جزء من الأمة العربية والإسلامية ولا يوجد شيء اسمه أمة سورية، ليثير ذلك عاصفة من الانتقادات والمطالبات بالاعتذار عمّا ورد في الخطبة لكن “السيد” تجاهل كل ذلك وفضّل الانتقال لمهاجمة العلمانية و”الإخوان المسلمين”.

اقرأ أيضاً:مهاجمة وزير الأوقاف بعد سؤاله شو هي الأمة السورية؟

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع