من حمص العدية إلى “فرنسا”… عروة الأحمد يقدم مختبر سينمائي

سناك سوري – عمرو مجدح

من حمص العدية حمل أحلامه وطاف بها عواصم العالم ليترك بصماته في عدة مجالات

له حكايا مع الإخراج المسرحي وعشق مع السينما وشغف في التلفزيون، بادلته المدن الحب واهدته مهرجاناتها العديد من الجوائز ومن باريس يتحضر اليوم لفيلم ” The Film ” الذي يخفي ملامحه و يصفه بالفريد من نوعه.

– كان لنا هذا الحوار مع المخرج السوري عروة الأحمد

* تتكتم على الفكرة الرئيسية لفيلم ” الفيلم – The Film ” لكن اذا قلنا عرف عنه بجملة وان كانت مبهمة ماذا ستقول؟

** مُختبَر سينمائي أدّعي أنه سينتج عنه خطّ جديدٌ في السينما؛ هذا الفيلم تحديداً للمستقبل.

* هذه أول تجربة لك في تقديم الفيلم الروائي الطويل كيف كان استعدادك لهذه الخطوة ولماذا أغرتك فكرة العمل ؟

** برأيي إنّ الفكرة بحد ذاتها، وطريقة معالجتها هي من تحدّد طول مدة الفيلم؛ في هذا المشروع نحنُ أمام مجموعةٍ من المحاور المتقاطعة، وهذا بالتأكيد يستلزم سرداً دقيقاً غنياً بالتفاصيل.

* ماهي المعايير التي تم من خلالها اختيار الممثلين خلال ( الكاستينج )؟

** المعايير عديدة، وأستطيع تشبيه الأمر بقطع الpuzzel حيث لا قطعة منها تشبه الثانية، ولكن اللوحة لا تكتمل إلا باجتماعها كلّها.

تقدم إلى هذا الكاستينغ 157 شخصاً، ونحن الآن 19؛ لقد مررنا بمراحل عديدة طيلة الشهور الأربعة الماضية تقدّمنا فيها، وطوّرنا أدواتنا.

والعامل الرئيسيّ الذي استندت عليه ما بعد الموهبة هو التزام كلّ منهم بالتدريب، ومدى قدرته على أن يكون حقيقياً في تقمّص المطلوب منه؛ في الأداء عليك ألا تمثّل.

* إلى من تتوجه من خلال ” الفيلم – The Film ” الشارع السوري ام الأوروبي ؟

** الفيلم موجه للإنسان؛ أياً كانت ثقافته لأنه يطرح قضيةً عامّةً لا تقتصر على مجتمعٍ بعينه.

* فيلميك السابقَين “ذاكرة مالحة” و”رسالة أخيرة” كانا عن معاناة اللاجئين والهجرة الغير شرعية فهل فيلم ” الفيلم – The Film ” تكملة لرحلة اللجوء ؟

** لا علاقة لهذا الفيلم باللجوء أو الحرب؛ سنكون قادرين هنا على صناعة سينما لا تعتكز على مأساتنا.

* علمنا أن الفيلم سيصور بين عدة عواصم أوروبية وعربية منها باريس، ولندن، وبرلين، وأمستردام، وبيروت، وبروكسل، كيف ستكون آلية التصوير والتنقل بين المدن؟

** سيكون هناك وحدتا تصوير رئيسيتين في كلّ من باريس وأمستردام.

* متى سيكون الفيلم جاهز للمشاركة في المهرجانات السينمائية ؟

**سيكون جاهزاً هذا العام.

* ما جهة انتاج فيلم؟

** الفيلم: فيلم سينمائي درامي طويل من إنتاج: Leo Production بالتعاون مع Analog Creative – Alcham Production

* عرفنا أكثر على فريق العمل ؟

** تأليف وإخراج: عروة الأحمد.

مدير التصوير: سومر البيش – تصوير: كلوي بيسنارد.

موسيقا تصويرية: ستيف كارتر، أنتونيو داوناس.

أداء صوتي: سامي فارس – تصاميم: إحسان الصغير.

بطولة : أحمد الحرفي، سيريز جلبوط، انتصار الخطيب، ميران أحمد، علي التيناوي، بشار الموسى، يزن النكدلي، ايڤانا ورد، سهاد الخطيب، ڤيكتوريا صالح، باسل بيتماني، سارة صياغة، الياس كتور، ناي حمدون، روكان بكر، لين برازي، ستيڤ هوريك، عروة الأحمد.

* سبق وصرحت عن مشاركتك في فيلم ” القوقعة” المأخوذ من أدب السجون كذلك مسلسل “بلكون” من تأليفك أين أصبحت هذه المشاريع ؟

** اعتذرت عن فيلم القوقعة لافتقار المهنية في التعامل، وأفضّل عدم الخوض في أمر شيء لم يتمّ.

فيما يخص “بلكون” تعرقل انتاج العمل بسبب خلافات بين الجهة الممولة والمنفذة، ونحن بانتظار تسوية أمره.

* أنت من محافظة حمص ويقال مهما سافر وترحل المرء تبقى دائما بصمات المدينة الأم على شخصيته، ما الذي لم يغادرك من حمص ؟

** الحزن؛ أظنّه الحزن.

* “شكرا لك أيها البحر الذي استقبلتنا بدون فيزا ولا جواز سفر، شكرا للأسماك التي تتقاسم لحمي ولا تسألني عن ديني ولا انتمائي السياسي” هذا نص الرسالة التي استوحيت منها فكرة فيلمك “رسالة أخيرة ” وانت تحتضن جائزة أفضل ممثل من مهرجان ڤيرجن سبرينغ ماذا تقول للاجئ الذي ترك تلك الرسالة المجهولة قبل غرق مركبه ؟

** أقول له بأن رسالته وصلت، وبأن الكلمة أبقى من السلاح الحربي.

أبطال فلم “The Film”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع